• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استئناف العمل في المشروع قريبا والتنفيذ على مرحلتين

قناة مائية لحماية مدرسة شمل من جريان الأودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

محمد صلاح (رأس الخيمة) شرعت دائرة الأشغال في رأس الخيمة في تنفيذ قناة مائية بطول 800 متر لحماية مدر

شرعت دائرة الأشغال في رأس الخيمة في تنفيذ قناة مائية بطول 800 متر لحماية مدرسة شمل والمناطق المجاورة لها من جريان الأودية الجبلية القريبة من المنطقة، وذلك تمهيداً لتسليم المشروع بالكامل لوزارة الأشغال التي ستتولى عملية تبطين القناة وتوصيلها بإحدى المناطق المنخفضة القريبة من المنطقة. يأتي تنفيذ هذا المشروع بعد دراسة أنجزتها كل من وزارة الأشغال ودائرة أشغال رأس الخيمة حول الحلول اللازمة، لتحويل مجرى أحد الأودية بعد رصد تأثيراته على المدرسة والمنطقة المجاورة لها خلال الأمطار التي هطلت بغزارة على المنطقة خلال الشتاء الماضي، ما أدى لجريان الأودية، حيث تكررت هذه الظاهرة لعامين متتاليين ما دفع الأهالي للمطالبة بضرورة حماية المدرسة وتحويل مجرى الوادي بعيداً عنها قبل افتتاحها بشكل رسمي العام المقبل. وكان المشروع قد توقف خلال الأسبوع الماضي بسبب مشاكل متعلقة بمسار القناة الذي يبدأ من مجرى أحد الأودية القريبة من المدرسة باتجاه المنخفض المذكور، ليجرى تنفيذها على مرحلتين الأولى تنفذها دائرة الأشغال بالإمارة وتختص بأعمال الحفر وتجهيز مجرى القناة، والثانية تختص بأعمال التبطين وتنفذها وزارة الأشغال، وكانت الوزارة قد نفذت مخطط المشروع بالتعاون مع الدائرة وذلك لإنجازه قبل بداية العام المقبل. وأوضح مصدر في الدائرة أن العمل في القناة سيستأنف قريبا، تمهيداً لإنجاز المرحلة الأولى من المشروع ومن ثم تسليمه لوزارة الأشغال التي ستتولى استكمال باقي الأعمال الخاصة بالقناة التي ستمثل حماية كبيرة لتلك المدرسة والمناطق المجاورة لها، خاصة بعد فيضان أودية جبلية بمياه الأمطار بعد مرور فترات زمنية طويلة لم تشهد جريان الأودية فيها، ما أدى إلى بناء العديد من المساكن في مجاري هذه الأودية. وكانت وزارة الأشغال قد استجابت لمطالب الأهالي بضرورة توفير الحماية اللازمة للمدرسة قبل افتتاحها والبدء في استقبال الطلاب، والذي تقرر أن يكون مع بداية العام المقبل، خاصة بعد التغيرات الأخيرة التي حدثت على حركة الأودية الجبلية والتي بدأت في الجريان بعد توقف دام ما يقارب 40 عاماً، حيث شهد العامان الماضيان جريان الأودية الجبلية بقوة في المنطقة، وداهمت المياه البيوت المبنية في مجرى الوادي القديم خاصة في وادي حقيل، كما داهمت المياه المدرسة الجديدة، ويخشى الأهالي امتداد تأثير هذه المياه في المستقبل ليطال الطلاب والكوادر التعليمية والإدارية في المدرسة كونها تقع في منطقة منخفضة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض