• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكدت أن مبخوت في طريقه إلى عرش الهدافين

«وست أوستراليان»:5 مكاسب للإمارات من موقعة البحرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

تواصل الصحف الأسترالية اهتمامها اللافت بالأبيض الإماراتي، وترصد الأداء في جميع مبارياته بطريقه تحليلية أكثر من خبرية، مشيرةً عقب المباراة الأولى التي شهدت فوز الأبيض برباعية على قطر، إلى أنه يملك ثلاثيا ناريا يمكنه تهديد أي منتخب في آسيا، في أشارة إلى عمر عبد الرحمن، وعلي مبخوت، وأحمد خليل،. وعقب فوزه بالأمس على البحرين بهدفين لهدف، عادت الصحافة الأسترالية لتلقي الضوء على أداء عموري ومبخوت ورفاقهما.

صحيفة «وست أوستراليان» قالت إن منتخب الإمارات حقق جميع أهدافه من مباراته أمام البحرين، وعلى رأسها الفوز وانتزاع 3 نقاط في ثاني مبارياته في مرحلة المجموعات، وضمان التأهل إلى الدور المقبل ومواصلة مشوار البطولة القارية، أما ثالث الأهداف التي حققها، فهي دخول اسم لاعب إماراتي التاريخ الآسيوي باعتباره صاحب أسرع هدف في تاريخ البطولة، وهو على مبخوت الذي سجل بعد مرور 14 ثانية فقط، أما رابع الأهداف فهي رفع مبخوت رصيده من الأهداف إلى 3 في مباراتين، مما يجعله مرشحاً بقوة الى لقب الهداف، كما حصل عمر عبد الرحمن على لقب أفضل لاعب في المباراة.

واهتمت الصحيفة بالمعدل التهديفي اللافت لمهاجم «الأبيض» على مبخوت، فقالت إن الثنائية التي هز بها الشباك القطرية، وهدفه في مرمى البحرين رفع حصيلته إلى 3 أهداف في مباراتين، مضيفة :«مبخوت في طريقه للحصول على لقب هداف كأس آسيا، وهو ما يتضح من معدله التهديفي في البطولة، وفي المباريات الأخيرة، التي خاضها مع منتخب بلاده».

بدوره رصد موقع هيئة «إيه بي سي» الإعلامية الأسترالية، الفوز الإماراتي بتقرير جاء فيه :«سجل مبخوت واحداً من أسرع الأهداف في تاريخ البطولة الآسيوية، بل هو الأسرع على الاطلاق، بعد هدفي الصيني يوكسين في بطولة آسيا 1992، والكويتي فتحي كميل الذي سجل هدفه السريع في عام 1976».

وأشار التقرير إلى أن عمر عبد الرحمن هو اللاعب الأكثر قدرة على صناعة «الخطر»، مضيفاً: «عمر عبد الرحمن ساحر الوسط، يقف خلف الخطورة الهجومية للإمارات في جميع المباريات، وعلى الرغم من هدف التقدم والسيطرة على مجريات المباراة بصورة واضحة، فإن المنتخب البحريني كان له حضور هجومي خطير في بعض فترات المباراة عن طريق جيسي».

واهتم موقع صحيفة «stuff» النيوزيلاندية بالهدف السريع لعلي مبخوت فقال إنه سجله قبل أن يأخذ الجمهور أماكنه في المدرجات، أو يبدأ في التركيز على مجريات المباراة، كما أشار التقرير إلى أن التأهل الإماراتي إلى الدور المقبل، وتجاوز مرحلة المجموعات، هو إنجاز مهم للجيل الحالي، لأنه يتحقق للمرة الأولى منذ حوالي 20 عاماً، فقد كان التأهل إلى الدور الثاني، وتجاوز مأزق مرحلة المجموعات لآخر مرة في مسيرة الأبيض الإماراتي عام 1996.

عربياً رصد موقع «كووورة» الانتصار الإماراتي بعنوان لم تغب عنه الإثارة، حيث قال: «النيران الصديقة تمنح الإمارات الفوز على البحرين.. ومبخوت يدخل التاريخ» في إشارة إلى الهدف الأسرع في تاريخ البطولة القارية، وتابع التقرير: «تقدم على مبخوت للإمارات في الثانية 14، وتعادل جيسي جونز للبحرين في الدقيقة 26، قبل أن تأتي النيران الصديقة وتنهي الحلم البحريني برأس قائده محمد حسين في الدقيقة 73، هدف مبخوت أدخله التاريخ من أوسع أبوابه بعد أن أصبح أسرع هدف في تاريخ النهائيات، متفوقاً على هدف الكويتي فتحي كميل في شباك الصين في نهائيات 1976 الذي سجله بعد مرور 20 ثانية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا