• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

باكستان: صدامات بين الشرطة والمعارضة وتعبئة ضد شريف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أكتوبر 2016

روالبندي، باكستان (وكالات)

جرت صدامات أمس قرب إسلام آباد بين ناشطين في المعارضة والشرطة التي أوقفت عشرات منهم مع اقتراب موعد التعبئة ضد رئيس الوزراء نواز شريف. وفي راولبندي المدينة المتصلة بإسلام أباد، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وضربت المتظاهرين الذين كانوا يرشقونها بالحجارة.

وكان ناشطون من أكبر أحزاب المعارضة، حركة الإنصاف التي يقودها بطل الكريكيت السابق عمران خان، يحتجون على اعتقالات جرت أمس الأول بعد قرار للقضاء يمنع أي تجمع في العاصمة لشهرين مقبلين.

ووضعت السلطات حاويات في الطرق لمنع السير في الشوارع التي تربط روالبندي بإسلام أباد، حيث دعا عمران خان إلى تظاهرة في 2 نوفمبر. وحركة الإنصاف حزب شعبوي تمكن من شل الحركة في العاصمة 4 أشهر العام 2014. وهو يطالب بأن يوضح شريف مصادر ممتلكات لعائلته عن طريق شركات قابضة اوفشور كشفت وثائق بنما وجودها. ولم يتم التأكد من عدد الذين اعتقلوا. وقالت حركة الإنصاف إن 43 من ناشطيها مساء الخميس. ونشرت قوات كبيرة للشرطة حول منزل عمران خان في إحدى ضواحي إسلام أباد ما يمنعه من مغادرة المكان، من دون أن يكون موقوفاً رسمياً. وتجمع عشرات من أنصاره أمام منزله مطالبين باستقالة شريف. ويواجه شريف وضعاً صعباً إذ إنه ملاحق قضائياً بشأن شركات عائلته وخلافات مع الجيش الذي يتمتع بنفوذ كبير.

وستصدر المحكمة العليا في الأول من نوفمبر قرارها بشأن المعلومات التي كشفتها «وثائق بنما». وأبقى خان على دعوته إلى المشاركة اليوم السبت في «تجمع حاسم وتاريخي» رغم منع التظاهر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا