• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مولر يضرب بقوة ويسجل «الهاتريك» الـ 49 في النهائيات

ألمانيا تحسم «المئوية» بقوة «الدفع الرباعي» أمام البرتغال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

احتفل المنتخب الألماني بمئويته في نهائيات كأس العالم بأفضل طريقة ممكنة من خلال التفوق مجدداً على كريستيانو رونالدو ورفاقه في المنتخب البرتغالي بإذلالهم 4-صفر أمس على ملعب «أرينا فونتي نوفا» في مونديال البرازيل 2014. وتدين ألمانيا التي استفادت من التفوق العددي بعد طرد بيبي في الشوط الأول من أجل إلحاق أسوأ هزيمة بالبرتغال في النهائيات، بفوزها الكبير إلى هداف النسخة الماضية توماس مولر (5 أهداف) الذي سجل ثلاثية.

وبدأت ألمانيا حلم استعادة كأس العالم الغائبة عن خزائنها منذ 24 سنة والتخلص من عقدة السقوط في الأمتار الأخيرة (وصلت إلى نهائي 2002 وحلت ثالثة في نسختي 2006 و2010 في العرس الكروي العالمي إضافة إلى وصولها لنهائي كأس أوروبا 2008 ونصف نهائي كأس أوروبا 2012)، بطريقة مثالية بخروجها فائزة من مباراتها المئة في نهائيات العرس الكروي العالمي (حققت فوزها الـ 61 مقابل 19 تعادلا و20 هزيمة).

وحافظ «المانشافت» على تميزه في دور المجموعات حيث لم يذق طعم الهزيمة سوى مرة واحدة في مبارياته الـ 19 الأخيرة وكانت أمام صربيا (صفر-1) في جنوب أفريقيا 2010 (فاز بـ 14 وتعادل في 4)، علماً بأن الألمان افتتحوا مشاركتهم في العرس الكروي بفوز للمرة السابعة على التوالي، والمرة الأخيرة التي فشلوا فيها في الخروج فائزين من مباراتهم الأولى تعود إلى مونديال 1986 حين تعادلوا مع الأوروجواي 1-1.

وفي المقابل، لم يذق المنتخب البرتغالي طعم الفوز في نهائيات كأس العالم سوى مرة واحدة في مبارياته الثماني الأخيرة وكانت عام 2010 على حساب كوريا الشمالية (صفر-7) حيث تعادل في ثلاث وخسر في أربع.

وكانت مباراة إعادة لمواجهة المنتخبين على المركز الثالث في مونديال 2006 حين فاز الألمان على أرضهم 3-1، والدور الأول من كأس أوروبا 2012 حين فازوا مجدداً بنتيجة 1-صفر هذه المرة. وكانت النقاط الثلاث في مباراة أمس مهمة جداً للفريقين من أجل ما تبقى من مشوارهما في المغامرة البرازيلية، لأن متصدر المجموعة سيلتقي صاحب المركز الثاني في المجموعة الثامنة، ومن المتوقع أن يكون التنافس عليه بين روسيا وكوريا الجنوبية والجزائر نظرا إلى الأفضلية الفنية التي تتمتع بها بلجيكا في هذه المجموعة، وذلك ما لم يحقق الطرفان الآخران في مجموعة العملاقين الأوروبيين، أي غانا والولايات المتحدة، أي مفاجأة من خلال الإطاحة بأحدهما أو الاثنين معا وهو أمر مستبعد.

وتواجه المنتخبان مرة واحدة سابقا في كأس العالم وكانت في 2006 والسادسة على صعيد نهائيات البطولتين الرسميتين الكبريين (تعادلا في الدور الأول من كأس أوروبا 1984 صفر-صفر وفازت البرتغال في الدور الأول نسخة 2000 بنتيجة 3-صفر وألمانيا في الدور الثاني من نسخة 2008 و1-صفر في الدور الأول من نسخة 2012). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا