• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بأقلامهم

وداعاً عصر الظلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

لم تكن الهزيمة يوماً سبباً للاحتفال، ولكن الأداء قد يكون كافياً لكي تشعر بالأمل، الأداء الشجاع يدفعك لتجاهل مرارة السقوط، هذا ما حدث للأسود الثلاثة أمام إيطاليا، للمرة الأولى منذ سنوات نرى منتخب إنجلترا يؤدي كرة قدم حقيقية، لم يضع الإنجليز أياديهم على وجوههم في انتظار الطلقة التي لا يعرفون من أين تأتي، بل واجهوا الطليان بكل شجاعة، وتحرروا من الخوف، وبادلوهم الهجوم في علاقة ندية كنا في أشد الحاجة إليها.

«الأسود الثلاثة» يهاجمون المنتخبات المنافسة، إنه مشهد كاد أن يختفي من ذاكرتنا، هذا ما خرجنا به من مباراتنا أمام رفاق بيرلو، إنه المكسب الكبير لمنتخب روي هودجسون، لا أريد أن أحتفل بالهزيمة، ولكن دعونا نتحلى بالواقعية، هل ذهبنا إلى البرازيل لكي نحصل على كأس العالم؟ هل ذهبنا إلى هناك من أجل الوصول إلى قبل النهائي؟ بالطبع لا، جميعنا يعلم جيداً أن ربع النهائي هو سقف طموحنا، فلماذا لا نؤجل أحلامنا، لكي نحلق بها على أجنحة سترلينج وستوريدج وويلبيك وغيرهم من أبناء الجيل الموهوب، سوف نفعل ذلك في البطولات الكبرى القادمة، سواء على المستوى القاري أو المونديالي.

حققنا أمام إيطاليا كل ما كنا نحلم به، خرجنا من عصر الظلام الكروي، وحصلنا على شعاع الأمل، حصلنا على جيل شاب، لدينا الآن سترلينج وباركي وستوريدج وغيرهم، والأهم أننا لم نظهر بالحالة التي كنا عليها أمام الطليان في كييف، هل تتذكرون موقعة يورو 2012 التي شهدت تراجعاً مخجلاً وأداءً دفاعياً منفراً؟ لا نريد العودة للرهان على التعادل السلبي، نريد أن نهاجم حتى لو دفعنا الثمن، الرائع في الأمر أن رباعي الدفاع ليس نقطة قوتنا الآن، بل سداسي المهام الهجومية، ما أعنيه أن إنجلترا تؤدي كرة القدم الجذابة، وهذا يكفي الآن. قالها القائد جيرارد، وأنا أتفق معه، لقد انتقدونا وقالوا إننا نفتقر إلى الشجاعة في البطولات السابقة، والآن لا نريد أن نتلقى انتقاداً بداعي أننا كنا أشجع مما يجب!

أوليفر هولت

صحيفة «الميرور»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا