• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة تحذر من مخاطر بيئية كارثية بمنطقة الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أكتوبر 2016

بغداد (الاتحاد، وكالات)

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للبيئة، رصد أضرار بيئية نجمت عن إحراق «داعش» منشآت نفطية ومصانع مع بدء معركة الموصل قبل 11 يوماً. وأوضحت المنظمة أنه «تم تحديد 19 بئراً نفطية مشتعلة عقب إطلاق العمليات العسكرية... وحرق مخزونات من غاز ثاني أكسيد الكبريت في مرفق صناعي ما أدى إلى تكوين سحابة سامة كبيرة». وكان التنظيم الإرهابي الذي احتل الموصل قبل عامين، أضرم النيران في آبار النفط بمنطقة القيارة في محاولة للتشويش على الأقمار الصناعية والغارات الجوية. وأشارت المنظمة إلى «كوارث صحية خطيرة من اختناق وأمراض الجهاز التنفسي...يتعرض لها المدنيون» مشيرة إلى إصابة أكثر من ألف شخص أواخر الأسبوع الماضي في نواحي القيارة وإجحالة ومخمور، بالاختناق جراء الانبعاثات السامة من حقول النفط والكبريت بالمنطقة بعد احتراق مصنع المشارق».

وتابعت المنظمة «تدخلت الأمم المتحدة من خلال وحدة البيئة المشتركة وسهلت عمل خبراء المواد الخطرة الذين قدموا المشورة الفنية حول كيفية التعامل مع الحريق... ومحطة المياه ما أدى إلى تسرب غاز الكلور وإصابة نحو 100 من المدنيين الذين استدعت حالتهم العلاج الطبي». وحذر المدير التنفيذي للمنظمة البيئية الأممية اريك سولهايم من أن «الانتهاكات المستمرة التي يتعرض لها العراق منذ عقود من عملية تجفيف الأهوار وتلوث الأرض والمزروعات، تسببت بانهيار النظم البيئية». وأشار إلى أن «هذه الإبادة البيئية الجارية هي بمثابة كارثة حقيقية تجعل ظروف المعيشة بالمنطقة شبه مستحيلة، ما سيتسبب بزيادة غير مسبوقة في معدل النازحين واللاجئين عالمياً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا