• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م

منزلها تحول إلى متحف تراثي

شيخة النعيمي: مقتنياتي شاهدة على حضارة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

هناء الحمادي (رأس الخيمة)

هناء الحمادي (رأس الخيمة)

راودت الباحثة شيخة النعيمي فكرة إنشاء متحف منزلي يضم العديد من المقتنيات الأثرية الثمينة، بعد أن قامت بتأليف 3 كتب تتعلق بالتراث.. بمجرد الدخول إلى منزل النعيمي الواقع في مدينة خليفة، الظيت الجنوبي برأس الخيمة، يشعر كل من تطأ قدماه بأنه في زيارة لمقتنيات تنطق برائحة الماضي وعبق التاريخ، حيث يضم آلاف المقتنيات التراثية الثمينة والمواد القديمة النادرة.

كنز ثمين

الرجوع إلى الماضي هو الهدف الذي سعت لتحقيقه النعيمي، فمنذ 5 سنوات وهي تقوم بجمع التراث من جبال رأس الخيمة ومن الأهل والأقارب، خاصة أقارب زوجها الذين كان لهم دور كبير في ذلك، فقد حصلت منهم على كنز دفين وثمين في أحد مخازن العائلة في البيت القديم بمنطقة شعم برأس الخيمة، ومنذ اكتشاف ذلك من الوهلة الأولى لم تصدق النعيمي هذه الثروة الحقيقة التي بين يديها التي تحتاج إلى مكان أثري لحفظه.

حب التراث ورائحته، دفع النعيمي إلى فتح «الرواق التراثي» في حوش المنزل، عن ذلك تقول «مع توافر الكثير من المقتنيات الأثرية التي تحتاج إلى مكان لحفظها، تولدت لدي قناعة بأن الوقت حان ليطلع الناس على الجهود التي بذلتها، وأنا أمارس هواية جمع المواد القديمة النادرة والمقتنيات التراثية الثمينة على مدى سنوات طويلة».

سيوف وخناجر ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا