• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

كتاب برؤية طالبات جامعة زايد يوثق حملة تسويقية

«اليونان.. رحلة لا تُنسى» نموذجاً للسياحة العالمية في «سانتوريني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

اشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

«اليونان.. رحلة لا تُنسى»، عنوان الكتاب، الذي سيصدر خلال أيام، متضمناً تفاصيل الرحلة التعليمية، التي قامت بها الطالبات: مريم العور، وروضة الصايغ، وحمدة الشيخ، ومروة مبارك، وشمسة السعيدي، ومها العمري، من كلية علوم الاتصال والإعلام بجامعة زايد - فرع دبي، إلى اليونان الشهر الماضي، كجزء تجريبي وتدريبي من واقع المقرر الدراسي الذي يدرسْنه في الاتصال الثقافي والسياحي، تعلمت الطالبات الست خلال هذه الرحلة، التي استمرت من 7 إلى 13 مايو الماضي كيفية الترويج للثقافة المحلية، وتسويق المواقع السياحية، عبر اليونان كنموذج تطبيقي، وذلك بإشراف الدكتورة فيلاريتي كوتسي، حيث كان عنوان المهمة «تجربة تعليمية في دراسات السياحة: دراسة حالة حول إطلاق حملة تسويقية لوجهة سياحية».

مهارات تحليلية

وقالت د. فيلاريتي كوتسي «يونانية» في مقدمة الكتاب، إنها نظمت هذه الرحلة لتلميذاتها إلى كل من العاصمة اليونانية أثينا وجزيرة سانتوريني، مهتدية بقول الفيلسوف اليوناني أرسطو: «إننا نتعلم بالممارسة ما كنا نظن أن ليس بمقدورنا أن نعمله قبل أن نتعلمه»، والهدف كان أن تتعلم الطالبات كيفية تسويق وجهة سياحية، والعكوف على توثيق تجربتهن في هذا الصدد بالفيديو والصور الفوتوغرافية، إضافة إلى تدوين الملاحظات الميدانية اليومية من مواقع مثل تل ومتحف الأكروبوليس، ومعبد البارثينون والسوق اليونانية القديمة «أَغورا» ومعبد انتصار أثينا وغيرها.

حاسة الاكتشاف

الطالبات من جهتهن، أظهرن ارتياحاً كبيراً لنتائج الرحلة، حيث قالت مريم العور: تعلمنا من خلال رحلتنا كيف نقوي حاسة الاكتشاف وروح الفضول لاستطلاع أمكنة مختلفة على كوكب الأرض ومعايشة ثقافاتها المحلية، وفي هذه الرحلة تعلمنا كيف نجعل من الآثار التاريخية كائنات تدب فيها الحياة من خلال تحويلها إلى نقاط جذب ومباهج سياحية، وتعلمنا أيضاً كيف نبادر إلى التواصل مع الناس والسكان المحليين في مختلف بقاع العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا