• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

الأسـرع نمــواً

الاقتصــاد الهنـدي خامس أكبر اقتصادات العالم بحلول 2020

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يناير 2017

مصطفى عبد العظيم (دبي)

في الوقت الذي مازالت تخيم فيه أجواء عدم اليقين والضبابية على آفاق الاقتصاد العالمي للسنوات الثلاث المقبلة، بسبب هشاشة النمو في الاقتصادات المتقدمة والأوضاع الاقتصادية غير المواتية في العديد من الاقتصادات المتقدمة وكذلك الاقتصاد الصيني، رسم الاقتصاد الهندي طريقاً مغايراً له ليحافظ على وتيرة نموه المتسارعة التي تعد الأعلى بين الاقتصادات الصاعدة، ليحقق هدفه المنشود بأن يصبح خامس أكبر اقتصادات العالم بحلول عام 2020.

ووفقاً لتقديرات صندوق النقد الدولي يتوقع أن يتفوق الاقتصاد الهندي الذي يحتل حالياً المرتبة السابعة عالمياً على كل من الاقتصاد البريطاني صاحب المرتبة الخامسة حالياً والاقتصاد الفرنسي صاحب المرتبة السادسة، مع وصول الناتج المحلي الإجمالي للهند إلى 3.29 تريليون دولار، مقارنة مع 2.99 تريليون دولار حالياً، فيما يتوقع أن يبلغ 2.92 تريليون دولار والفرنسي 2.85 تريليون دولار.

ويحظى أداء الاقتصاد الهندي بإشادة المؤسسات الدولية، ومنها صندوق النقد الدولي الذي توقع أن يسجل الاقتصاد الهندي نمواً في عام 2017 يصل إلى 7.9% وفي عام 2018 بنسبة 7.6%، وذلك صعوداً من نمو مقدر في العام 2016 بنحو 6.2%، وهو أعلى معدل نمو متوقع في الاقتصادات العالمية المتقدمة والصاعدة حتى 2018.

وذكر الصندوق في تقريره السنوي عن حالة الاقتصاد الهندي، أن الهند تحتاج إلى تنشيط دورة الاستثمار وتسريع الإصلاحات الهيكلية، من أجل الحفاظ على هذا الاتجاه الإيجابي للاقتصاد، مؤكداً أن الاقتصاد الهندي يشكل نقطة مضيئة في مشهد الاقتصاد العالمي، وأصبح أحد أسرع الاقتصادات الصاعدة الكبرى في العالم.

ووفقاً لصندوق النقد الدولي، استفاد الاقتصاد الهندي من تراجع أسعار السلع العالمية؛ إذ حقق مكاسب تجارية ضخمة دفع التضخم إلى التراجع أكثر مما كان متوقعاً. فضلاً عن أن رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، تمكن منذ انتخابه في 2014 من تطبيق بعض الإصلاحات المتعلقة بالأسواق، لتعزيز النمو الاقتصادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا