• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

بعد الأخطاء التحكيمية المؤثرة في الجولة الأولى

خبراء ومحللون: «نار» حكام ملاعبنا.. ولا «جنة» قضــاة المونديال!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

رغم أن اختيار حكام المونديال يأتي بتدقيق كبير، ويصرف على إعدادهم الذي يستمر نحو 3 سنوات عشرات الملايين، تتمثل توفير ميزانية للمعسكرات والمحاضرات وورش العمل وما إلى ذلك، إلا أن الأخطاء «الكارثية» التي وقع فيها الحكمان الياباني نيشيمورا والكولمبي ويلمار، في الجولة الأولى من مباراتي المجموعة الأولى، سواء في لقاء البرازيل وكرواتيا أو مباراة المكسيك والكاميرون على التوالي أثارت الجدل الكبير، فرغم أن الجولة الأولى من مرحلة المجموعات لم تنته بعد، إلا أن الانتقادات بلغت ذروتها تجاه حكام يمثلون نخبة النخبة لقضاة الملاعب في العالم.

وبعيدا عن المقارنات بين واقع حكام ملاعبنا وأخطائهم في الموسم المنتهي، خاصة في دوري الخليج العربي، والذين طالتهم انتقادات واسعة وحادة في بعض الأحيان، وصلت إلى حد مطالبة البعض بالاستعانة بحكام أجانب، إلا أن الحقائق تقول من واقع القياس على أخطاء حكامنا وما شاهدناه من الحكام في البرازيل، يجعل البعض يؤكد أن «نار» الحكام في ملاعبنا، أفضل من «جنة» نخبة الحكام الذين يديرون أكبر حدث كروي في العالم هذه الأيام.

والتساؤل الذي يفرض نفسه، كيف سيكون حال حكامنا إذا ما تهيأت لهم الظروف نفسها التي وفرت لحكام كأس العالم من دورات تدريبية ومحاضرات ومعسكرات طويلة، وكيف سيكون الحال، إذا وفرنا لحكامنا الأجواء المثالية قبل المباريات ليكونوا أكثر تركيزا، بالتأكيد فإن المحصلة ستكون أفضل والأخطاء ستكون أقل، وعما كانت عليه في السابق، وإذا ما قسنا على أخطاء الموسم الماضي وما شاهدناه من الياباني والكولمبي، فإن القياس سيكون لمصلحة حكامنا.

مفاجأة غريبة

وبسؤال الحكم الدولي السابق محمد عمر رئيس لجنة الحكام باتحاد الكرة عما حدث في البرازيل وواقعنا قال: بصراحة شخصيا تفاجأت كثيرا لما شاهدته في مباراتي المجموعة الأولى، وما حدث من أخطاء كان يجب ألا يحدث، خاصة أن مجموعة الحكام الذين تم اختيارها لإدارة مباريات كأس العالم هم الأفضل، وتأثير ما حدث قد يمتد ليس على المنتخبات فقط بل على بقية الحكام، لكن أعتقد أن المباريات الافتتاحية دائما ما يشهد إسنادها لحكام أقل، كما أن الضغوط لا تكون على اللاعبين فقط، بل على الحكام أيضا، وكنت أتوقع أن يكون حال التحكيم في كأس العالم أفضل عما شهدناه.

وأضاف: علينا أن نقر بأن الأخطاء تشمل كل منظومة كرة القدم من مدربين ولاعبين وحكام وإداريين وجمهور، ولا توجد مباراة خالية من الأخطاء، لأن متعة كرة القدم وإثارتها في هذه الأخطاء، سواء من مدرب أو لاعب أو حكم، والمطلوب أن تكون أقل كثيرا وألا تؤثر على نتائج المباريات، والمقارنة بين ما يحدث في بطولة كمثل كأس العالم ودورينا غير واردة، لأن هذه بطولة محلية، وحتى إن حدثت أخطاء يكون تأثيرها محدود على ناد بإمكانه التعويض خلال مسابقة الدوري، أما في المونديال فالمباريات محدودة، والمنتخبات تمثل دولا بكاملها، ومثل هذه الأخطاء قد تكلفها الخروج من البطولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا