• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن متابعة المونديال ستكون الأعلى في التاريخ

رئيس تلفزيون «الفيفا» : لم نتعمد إبعاد الكاميرات عن كبار الشخصيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

قال نيكلاس أريكسون مدير إدارة التلفزيون التابع للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، أن منتجي التلفزيون لم يتعمدوا إبعاد الكاميرات عن رئيس الاتحاد جوزيف بلاتر، والرئيسة البرازيلية ديلما روسيف.

وأصدر المشجعون في ملعب نادي كورنثيانز صيحات استهجان وسخرية ضد روسيف، عندما أظهرتها إحدى اللقطات على شاشة ضخمة بالاستاد، وهي تحتفل بتسجيل منتخب بلادها لهدف في مرمى كرواتيا في المباراة الافتتاحية التي فازت بها البرازيل 3-1 يوم الخميس الماضي.

وكانت صورة بلاتر سبباً لصيحات استهجان في نسخ سابقة من كأس العالم، عندما كانت تظهر على شاشات الاستادات، ولوحظ في كأس العالم الحالية عدم إلقاء رئيسة البرازيل، أو بلاتر لكلمة افتتاحية قبل انطلاق البطولة.

وعند سؤاله هل كان عدم ظهورهما سياسة متعمدة دافع اريكسون عن «القرارات التحريرية» التي اتخذها فريق الإنتاج المسؤول عن التصوير، سواء عالمياً أو داخل الاستاد.

وأبلغ أريكسون الصحفيين بأن فريق الإنتاج يركز على ما يحدث على أرض الملعب، ولذلك فالتركيز على كرة القدم، وأنه في بعض الأحيان يكون من الجيد تسليط الكاميرات على منصة كبار الشخصيات، وقد شاهدتم ذلك في المباراة الأولى، وكان ذلك سريعاً.

وأضاف: «ظهرت لقطة واحدة على الشاشة الكبيرة في الاستاد، وواحدة على البث العالمي، لذا فالقرارات التحريرية تتخذ في موقع الحدث من قبل فريق التحرير، ففي بعض الأحيان يكون ظهور تلك الشخصيات كثيراً، وفي أحيان أخرى قليلاً، وكان من الممكن تفادي تضخيم الإساءة التي وجهت لروسيف يوم الخميس، لكنها قالت في بيان صدر عن مكتبها في اليوم التالي، إنها لن يرهبها ما وقع عليها من تهجم لفظي من قبل المشجعين.

وأكد أريكسون أن أرقام المشاهدة التلفزيونية على مستوى العالم بنهاية البطولة ستكون على الأرجح الأكبر على الإطلاق لأي حدث رياضي منذ ظهور التلفزيون، وقال: «لا نعرف بالضبط الى الآن طبيعة الأرقام النهائية، لكننا نتوقع بالطبع تجاوزها لرقم 3.2 مليار، الذي وصلنا له في 2010 في جنوب إفريقيا.»

(ريو دي جانيرو - رويتزر)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا