• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كاميرا مراقبة في المستشفى فضحت العملية

الحبس عاماً لمتهمة «بدّلت» دليل إدانة صديقها لتبرئته من تعاطي المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أكتوبر 2016

محمد الأمين (أبوظبي)

دانت محكمة جنايات أبوظبي رجلاً وامرأة من جنسية خليجية بتهمة تعاطي المواد المخدرة، ومحاولة تضليل القانون بتغيير عينة الفحص، وقضت بسجن المتهم الأول 4 سنوات، والثانية عاماً.

وتعود تفاصيل القضية إلى ورود بلاغ من أحد المستشفيات المحلية يفيد بوجود حالة تعاني فقداناً للوعي نتيجة تناول عدد من العقاقير يعتقد أنها مواد مخدرة، لتقرر الشرطة إرسال أفراد من قسم مكافحة المخدرات لإجراء فحص لعينة بول المريض (المتهم الأول) لتبين ماهية المواد التي تعاطاها.

وعند وصول أفراد المكافحة إلى الغرفة، تعذر المريض بعدم مقدرته على إعطائهم العينة لشعوره بالتعب، وطلب الانتظار إلى حين استعادته جزءاً من قواه، وبعد مرور نصف ساعة حضرت إحدى صديقاته (المتهمة الثانية) إلى الغرفة للاطمئنان على حالته، حيث طلب منها المتهم بأن تقوم بوضع عينتها في علبة عينة الفحص بدلاً عنه.

وعلى الفور، توجهت المتهمة الثانية إلى حمام الغرفة، وعادت بعينتها وأعطتها للمتهم الأول، ولم ينتبه المتهمان إلى وجود كاميرا مراقبة في الغرفة، وبعد خروج المتهمة الثانية، قام المتهم الأول بطلب رجل الأمن لإعطائه العينة، فأبلغه رجل الأمن أن العينة لا تعود إليه، وأنها تعود للمتهمة الثانية، ليتم إجراء فحص ثانٍ للمتهم تبين من خلاله بأنه يتعاطى المواد المخدرة.

وجهت النيابة العامة للمتهم الأول تهمة تعاطي المواد المخدرة، وللمتهمة الثانية تهمة تغيير حالة عينة فحص البول بقصد تضليل القضاء، وأمام هيئة المحكمة اعترف المتهم بتعاطيه كمية من الحبوب بمقدار 8 حبات، ولا يعرف نوعية المواد، حيث ادعى أنها لعلاج المعدة والقولون العصبي، وبعدها فقد الوعي، وتم نقله إلى المستشفى، كما اعترف بمحاولة تضليل القضاء من خلال تغيير عينة فحص البول من قبل المتهمة بدلاً عنه، كما اعترفت المتهمة أنها حاولت أن تساعد المتهم من خلال إجرائها الفحص الخاص به لعدم مقدرته على النهوض.

ونفى تقرير مختبر الطب الشرعي ادعاءات المتهم بتناول الحبوب بقصد العلاج، مشيراً إلى أن حالته الصحية لا تستدعي تناول تلك العقاقير، وأن تناولها كان بقصد التعاطي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض