• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مثله الأعلى زيدان ويتمنى أن يحقق مع «الأبيض» ما حققه لـ«الديوك»

عموري: هدفي اللقب الآسيوي.. والاحتراف الخارجي مؤجل مؤقتا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

أبدى عمر عبد الرحمن سعادته بالفوز على المنتخب البحريني والتأهل للدور الثاني من كأس آسيا، وأيضا بحصوله على لقب رجل المباراة، ليصبح اللاعب الثاني في منتخبنا الذي يحصد الجائزة بعد أحمد خليل، الذي سبق له الفوز باللقب الفردي في المباراة الماضية أمام قطر، ولفت عموري إلى أن كل الألقاب الفردية ليست لها قيمة بجانب الفوز بلقب كأس آسيا مع «الأبيض»، مشيراً إلى أنه وبقية زملائه اللاعبين يعنيهم فوز المنتخب فقط، وتقديم الأداء الأفضل داخل الملعب، خصوصاً في المرحلة المقبلة التي لا تقبل إضاعة أي فرص أمام المرمى أو ارتكاب أخطاء.

وفيما يتعلق بمثله الأعلى في الكرة العالمية قال: «مثلي الأعلى هو الفرنسي زين الدين زيدان، وأتمنى أن أحقق للإمارات، ما حققه هو لمنتخب فرنسا».

وعن كثرة الحديث حول احترافه في أستراليا، خاصة من الإعلام الأسترالي في البطولة، لاسيما أن الكثيرين يتحدثون عن ضرورة احترافه أوروبياً، وما إذا كان الوقت مناسباً لخوضه التجربة قال: «بالفعل أنا سعيد وفخور بترشيحي للاحتراف، ولكن هدفي الأول أن أحقق ما هو مطلوب في المنافسة، وأن أحقق هدفي في المنافسة على التأهل لنهائي البطولة والفوز باللقب، وبعدها يأتي التفكير في مستقبلي الخاص».

وعن رأيه في علي مبخوت الذي صنع له هدفين من 3 تصدر بهما ترتيب هدافي البطولة قال: «شهادتي في علي مبخوت مجروحة، وأسعد عندما أصنع له الأهداف، وسعادتي كبيرة لأنني ضمن عناصر فريق مميز يدافع عن ألوان علم الإمارات، ويضم نخبة من اللاعبين المميزين، خصوصاً في الخط الأمامي، ومبخوت وأحمد خليل هما هدافان من طراز فريد، وأتمنى أن أسهم ولو بشكل بسيط في وضعهما في ترتيب قمة الهدافين لكأس آسيا بصناعة المزيد من الأهداف للهدافين المميزين، لأنهما يستحقان ذلك».

وفيما يتعلق بقدرته على صناعة أهداف لمبخوت وخليل وتوجيه الكرة في المكان والزمان المناسبين قبل تحركهما، وما إذا كان يفعل ذلك لتوقعه هذا التحرك قبل أن يحدث من واقع خبرته بزملائه المهاجمين قال: «العلاقة بيننا قوية للغاية، فنحن أسرة واحدة، ونلعب سوياً منذ أكثر من 6 سنوات مضت، وهناك تفاهم كبير داخل وخارج الملعب بين جميع اللاعبين، وبالفعل أنا أتوقع تحرك علي مبخوت وأحمد خليل حتى من قبل أن يتحركا، لذلك أضع الكرات لهما في الأماكن التي أعرف أنهما سيذهبان إليها لتلقي الكرة، وهذا الأمر يأتي بالتدريب المستمر فيما بيننا، وأيضاً بتعليمات الجهاز الفني، الذي يجعل التحرك من دون كرة أحد أهم متطلبات الأداء التكتيكي في المباريات». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا