• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«التعادل الثالث» يحبط مخطط «الأسود» و«الصقور» في الهروب من منطقة الخطر

هومبيرتو: الخوف من الخسارة وضع لاعبي دبي في «حيرة كبيرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

معتصم عبدالله– مراد المصري (دبي)- أحبطت نتيجة التعادل الثالث، لفريقي دبي والإمارات في الجولة الـ 15 لدوري الخليج العربي والتي جرت مساء أمس الأول بملعب دبي في «العوير» وانتهت بنتيجة (1-1)، مخططات الفريقين في محاولة «الهروب» من منطقة الخطر، حيث بقى «الصقور» في المركز الحادي عشر برصيد 12 نقطة، مقابل 9 نقاط لدبي في المركز قبل الأخير.

وتباين الأداء الفني للفريقين خلال المواجهة، والتي استهلها أصحاب الأرض بشكل جيد مكنهم من إنهاء الحصة الأولى من التقدم بهدف السوري جهاد الحسين، الذي واصل زيارة شباك المنافسين في المباراة الثالثة على التوالي، رافعاً رصيده إلى 3 أهداف في المسابقة.

في المقابل نجح «الصقور» في العودة إلى المباراة خلال الحصة الثانية، بعد أن فرض الفريق إيفاعه وسيطرته على المواجهة، مجبراً لاعبي دبي على التراجع للمناطق الدفاعية على أمل المحافظة على النتيجة، الأمر الذي مهد للضيوف إدراك التعادل عن طريق البرازيلي جايير، الذي واصل بدوره التسجيل للمباراة الثانية على التوالي، ورفع رصيده الشخصي إلى 6 أهداف في المسابقة.

وانسحب تباين مستوى الأداء خلال المواجهة، أيضاً على لاعبي «الميركاتو»، حيث قدم المغربي صلاح السعيدي أوراق اعتماده مبكراً من خلال ظهوره الجيد في المباراة الأولى، مقابل «ظهور محتشم» للمالي مصطفى كوندي، والذي لم يقدم ما يشفع له حتى لحظة استبداله في الحصة الثانية، في المقابل قدم ثنائي «الصقور» وإنديرلي سوزا، وجمال إبراهيم الذي شارك في الشوط الثاني، مباراة جيدة واسهما في الظهور الإيجابي للفريق خلال الحصة الثانية.

وفي تعليقه على المباراة، قال السويسري هومبيرتو باربيز، مدرب دبي: إن «نقص الخبرة» كان السبب الرئيسي وراء ارتباك لاعبي فريقه بعد تقدمهم بالنتيجة، مشيداً بحارس المرمى جمال عبدالله الذي وصفه بالـ «الأسد» خلال اللقاء الذي اعتبره إيجابياً بشكل نسبي، كون الفريق نجح في حصد 5 نقاط على ملعبه في آخر 3 مباريات، ولم يتعرض للخسارة.

وقال: «المباراة كانت صعبة، وهي المرة الأولى التي أشاهد فيها فريقي يعاني لإيقاف هجوم الخصم في أول 15 دقيقة، قبل أن يأتي هدف جهاد الحسين، الذي حرر اللاعبين من الضغوطات وجعلهم أكثر ارتياحاً، مشيراً إلى أن الخطأ المتكرر والمتعلق بالارتباك والخوف عند التقدم بهدف، والتراجع إلى الوراء للحفاظ على النتيجة، يتطلب وجود لاعبين من أصحاب الخبرة، لكننا عانينا من خروج أكثر اللاعبين خبرة مثل رامي يسلم بسبب تعرضه لإصابة، وهو ما مهد للمنافس الضغط علينا، حيث امتلك الإمارات الكرة بنسبة أكبر منا بسبب ذلك، ورغم ذلك كانت فرص دبي هي الأخطر خلال اللقاء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا