• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

«اقتصادية الشارقة» تبحث تعزيز التعاون مع المركز التجاري المصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 يناير 2013

الشارقة (وام) - أكدت دائرة التنمية الاقتصادية حرصها على تعزيز آفاق وآليات التعاون مع الدول الصديقة والشقيقة، بما يخدم تنمية العلاقات الاقتصادية لدولة الإمارات عامة، والشارقة خاصة، لما لذلك من دور في تقوية الشراكات الاقتصادية والاستثمارية، وفتح أسواق جديدة، وإقامة علاقات تجارية متميزة، تقوم على أسس وقواعد متينة، تعود بالنفع على جميع الأطراف.

جاء ذلك خلال استقبال سلطان عبد الله بن هدة السويدي رئيس الدائرة وفد الشركة المصرية لإنشاء وإدارة المراكز التجارية، برئاسة ميرفت حسن فريد عضو مجلس الإدارة المنتدب للشركة، وبحضور ابراهيم راشد الجروان مدير إدارة الشؤون الاقتصادية بغرفة تجارة وصناعة الشارقة.

وتم خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك في ضوء العلاقات الاستراتيجية والتاريخية القائمة بين البلدين، وتقديم التسهيلات اللازمة، لتوفير بيئة اقتصادية فعالة من شأنها زيادة حركة المبادلات التجارية بين البلدين. وتطرق الاجتماع إلى التسهيلات التي يمكن أن تقدمها اقتصادية الشارقة في ضوء ما طرحه الوفد من خطط لفتح سلسلة من المكاتب التجارية لاستيراد المنتجات من جمهورية مصر العربية الشقيقة.

وأكد سلطان بن هدة حرص الدائرة وسعيها الحثيث لتوفير التسهيلات كافة، والإمكانات المتاحة لتسهيل جهود رجال الأعمال والمستثمرين من جمهورية مصر الشقيقة، وغيرها من الدول الذين يزاولون أنشطة اقتصادية بالشارقة، من شأنها أن تساهم في مسيرة التنمية المستدامة، لدعم أنشطتهم، والتنسيق مع الجهات المعنية بالإمارة في تهيئة البيئة الملائمة لمواصلة أداء دورهم، بما يعزز من مكانة الشارقة كوجهة جاذبة للمستثمرين من أصحاب المشاريع ذات العائد الإيجابي على الاقتصاد المحلي بشكل عام.

وأشار إلى الجهود التي تبذل لتشجيع التعاون الاقتصادي بين البلدين، عبر العديد من القنوات المختلفة، والتي ساهمت بصورة واضحة خلال السنوات الماضية في نمو حجم التبادل التجاري بين البلدين بشكل عام.

وأشاد بالدور الذي يقوم به المركز التجاري المصري بالشارقة، والذي يؤكد أن تجربة المراكز التجارية للدول التي أطلقها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تعزز العلاقات التجارية والاقتصادية بين الإمارات والدول الصديقة بصفة عامة، وجمهورية مصر العربية بصفة خاصة، لما لها من مكانة غالية في قلوب مواطني دولة الإمارات بصفة عامة، وإمارة الشارقة بصفة خاصة، على المستويين الرسمي والشعبي. وأكد سلطان بن هدة استعداد حكومة الشارقة بصفة عامة، ودائرة التنمية الاقتصادية بصفة خاصة، لتقديم التسهيلات والخدمات كافة التي من شأنها تطوير آليات التعاون مع الجانب المصري والمركز الدائم.

من جانبها، أشادت ميرفت حسن فريد بالأجواء الإيجابية التي لمسها الوفد المصري خلال زيارته لدائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، مؤكدة أن هذا ليس بغريب على الإمارة الباسمة التي يقود مسيرتها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، والذي لا تنسى مواقفه تجاه مصر وشعبها. وقالت إن المركز التجاري المصري يعد أحد أهم المنابر التسويقية للمنتجات والخدمات المصرية، وأنه جاء بناء على تعاون وثيق بين الشارقة ومصر على مستوى قطاع الأعمال والقطاع الخاص، وهو ترجمة حقيقية لعمق العلاقة التي تربط بين جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وشعباً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا