• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

30 دقيقة تجول في اللوبي والمطعم تكشف أسرار حياة «الطواحين»

«الاتحاد» تخترق مقر إقامة منتخب هولندا رغم الحصار الأمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

عندما يُفرض حصار أمني على منتخب من المنتخبات المشاركة بالمونديال تزيد صعوبة الاقتراب من لاعبيه، أو حتى متابعة ما يدور بمقر الفنادق التي تتخذ لإقامة جميع اللاعبين وأفراد الجهاز الفني والإداري بشكل كامل لحين انتهاء مهمتهم في البطولة الأغلى.

وشهد صباح صباح أمس مغامرة مونديالية جديدة لوفد «الاتحاد»، ولكن هذه المرة عندما قمنا باختراق مقر إقامة المنتخب الهولندي بفندق سيزار بارك، المطل على شواطئ كوباكبانا الشهيرة بمدينة ريو دي جانيرو، حيث تجولنا لمدة 30 دقيقة تقريباً في مختلف أروقة بهو الفندق واللوبي والقاعة الخاصة بلاعبي الطواحين، وذلك بالتصادف مع تغيير الدوريات الأمنية الخاصة بمقر الإقامة، حيث دخلنا خلسة لنجد أنفسنا في وسط اللوبي من دون منع من أحد.

تجولنا أولاً في مقهى الدور الأرضي، لنصطدم باجتماع «مفتوح» للمدرب لويس فان جال المدير الفني للمنتخب الهولندي بصحبة أفراد الجهاز المعاون والجهازين الطبي والإداري، وحتى لا نلفت الأنظار جلسنا بالمقهى نفسه، على مقربة من الجهاز الهولندي، مثل أي نزيل في الفندق، وطلبنا «قهوة الصباح» من مسؤولي المقهى، لم تمر دقائق قليلة حتى دخل المنسق الإعلامي للمنتخب ليقدم ملفا ورقيا فهمنا أنه يحمل ملخصا لفان جال، عن أهم ما كتب حول المباراة الأولى لـ«الطواحين» التي حققوا فيها الفوز على المنتخب الإسباني حامل اللقب في الصحف العالمية والهولندية، وهو ما لم نتوقعه خاصة أن متابعة الإعلام في ظل ضغوط مباريات البطولة يعتبر من الأمور الصعبة على أي مدرب، ولكن يبدو ان لفان جال طقوسه الخاصة.

كانت الجلسة «ودية» في طبيعتها ولكنها لم تغفل الحديث عن نتائج بقية المباراة، خصوصاً لقاء إيطاليا وإنجلترا الذي أقيم في اليوم التالي لمباراة المنتخب الهولندي، وتابعها الفريق بالكامل في قاعة خاصة تم إعدادها في الدور الأخير من الفندق للمحاضرات النظرية وعرض المباريات والفيديوهات المطلوبة على لاعبي «الطواحين».

بعد دقائق قليلة اقترب منا البرازيلي رفائيل مسؤول المقهى بالدور الأرضي بادرناه بالسؤال عن مقر المطعم المخصص للاعبي المنتخب الهولندي بصفتنا من نزلاء الفندق، وسمعنا أن «الطواحين» يقيمون معنا بالمبنى نفسه فأخبرنا من دون تفكير بأنه في الطابق الثالث، ثم بادرنا بالقول إن اللاعبين يتجولون بين بهو الفندق والمطعم الثالث والطابق الأخير وقت المحاضرات، كما أكد لنا «بصفته من مشجعي الطواحين»، إلى جانب المنتخب البرازيلي، بأن اللاعبين روبين وفان بيرسي هم أكثر اللاعبين صداقة ويوجدان دوماً مع بعضهما البعض، سواء في المطعم أو في المنطقة المخصصة لهم في «اللوبي». ولفت رفائيل إلى أن إدارة بعثة هولندا طلبت من الفندق توفير طاولة بلياردو وجهازي بلاي ستيشن في مقر القاعة المخصصة للمحاضرات الفنية والنظيرة لتكون أدوات ترفيه للاعبين، وذلك رغم إقامة المنتخب الهولندي في الفندق لمدة 4 أيام فقط قبل التوجه لمدينة أخرى ومقر مختلف حيث تتنقل المنتخبات بين الملاعب ومقرات الإقامة خلال البطولة التي تشهد إقامة مبارياتها بملاعب مختلفة في الدور التمهيدي.

وكشف رفائيل أن شنايدر وبليند هما أكثر اللاعبين تميزاً في اللعبات الترفيهية سواء البلياردو او البلاي ستيشن، أنهى الشاب البرازيلي كلامه، لنقرر أن نستكمل المغامرة لآخرها، حتى يتم إنهاؤها من مسؤولي أمن الفندق أو من الجهاز الفني أو الإداري للطواحين، وتوجهنا مباشرة للمصعد باتجاه الطابق الثالث لرؤية اللاعبين بمقر المطعم، فوجدنا أنه تم تقسيمه إلى قسمين يفصل بينهما ساتر يشغل المساحة من منطقة الوسط، حيث تم عزل الجزء الثاني من المطعم ليكون خاصاً بلاعبي المنتخب الهولندي، بينما الجزء الأول للنزلاء، وكان عددهم قليلاً، لكن لا يسمح لهم بـ«التجسس» على اللاعبين أو الاقتراب منهم، حيث يفصل بينهما شريط ممنوع تجاوزه حتى باب الخروج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا