• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بأقلام القراء

قياسية للأبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

علي النعيمي

في أقل من دقيقة.. وفي الثانية الـ 13 و28 جزءاً من الثانية من عمر المباراة، «الأبيض» الإماراتي حطم رقماً قياسياً في تسجيل أسرع هدف في تاريخ البطولة، بأقدام هداف «خليجي 22»، إنه المبدع مبخوت، وبتمريرة رائعة من أفضل صانع ألعاب إماراتي عموري.

هو رقم استثنائي تاريخي، تغنت به جماهير «الأبيض» فور تحقيقه وتسجيله، وستظل تتغنى به إلى أن يأتي لاعب بمهارة مبخوت ويكسر الرقم «المبخوتي» الذي حطمه «الأبيض» في بلاد «الكانجارو». هو ليس مجرد هدف سجل في أول الثواني، بل هو رقم جديد دونه في سجلات البطولة القارية «كأس آسيا». لأنه كسر الرقم الذي كان يتغنى به التاريخ منذ 1976، رقم الكويتي فتحي كميل، والذي كان له السبق في تسجيل أسرع هدف، في 20 ثانية فقط أمام المنتخب الصيني.

يبدو أن «الأبيض» يود أن يكون استثنائياً في هذه البطولة، بعد جولتين من منافسات كأس آسيا، يتصدر مجموعته ب 6 نقاط و6 أهداف، فضلاً عن تصدر «مبخوت» قائمة هدافي البطولة حتى الآن بثلاثة أهداف، بالإضافة إلى وجود أحمد خليل بجانب مهاجم المنتخب السعودي السهلاوي ضمن ثاني هدافي البطولة بهدفين لكل منهما.

الأرقام تسجل ولكنها لا تمجد، إلا إذا ارتبطت بإنجاز.. و«الأبيض» قادر أن يحطم أرقاماً أكثر في هذه البطولة، للوصول إلى الإنجاز الأهم، وهي «البطولة القارية»، والتي يطمح كل عاشق إماراتي إلى أن يحققها المنتخب مع كوكبة النجوم التي تمثل «الأبيض» الإماراتي.

لا وجود للمستحيل في ظل وجود مبخوت.. عموري.. خليل، وبقية رفاقهم في صفوف منتخبنا، نطمح إلى أن يحقق أبيضنا أرقاماً قياسية جديدة.. ليست للتاريخ فقط، بل لتكون سكة عبور إلى اللقب الذي لم تتوج به الإمارات بعد.. مع الإصرار والعزيمة، أبيضنا قادر لتحقيق رقم جديد في سجل الكرة الإماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا