• الأحد 24 ربيع الآخر 1438هـ - 22 يناير 2017م
  12:05     مراقبة الأداء والتميز المؤسسي في "أبوظبي للإعلام" تحصل على آيزو "9001:2015"        12:07     مشاركة عسكريين روس في مفاوضات أستانا حول سورية         12:07     البابا بعد تنصيب ترامب: علينا أن ننتظر ونرى         12:21     مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات إسرائيلية         12:34    أردوغان يؤكّد رفض بلاده تقسيم الشرق الأوسط، وسيبحث الأمربشكل مفصّل مع نظيره الأمريكي ترامب خلال أول زيارة إلى الولايات المتحدة    

«وقع يا سمعة» نداء جماهير «العنابي» لنجمها المحبوب

إسماعيل مطر: التجديد في الطريق ولن أترك بيتي في هذه الظروف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - تجمهرت جماهير العنابي بعد المباراة أمام باب خروج اللاعبين في انتظار خروج إسماعيل مطر، ورغم تأخره لأكثر من ساعة بعد المباراة نظراً لانشغاله بإجراء بعض المقابلات الصحفية والتلفزيونية إلا أن الجماهير بقيت في مكانها تهتف باسم اللاعب وتناديه، حتى خرج لها «سمعة» ليتحول الهتاف إلى «وقع يا سمعة».. «وقع يا سمعة»، حتى أشار لهم نجم الفريق المحبوب على رأسه بأن كلامهم على الرأس، ووعدهم بأنه لن يتخلى عن الفريق في مثل هذه الظروف، ثم لاحقوه في طريقه حتى مكان السيارة.

وأكد إسماعيل مطر أنه من الصعب أن يتخلى عن الفريق في هذه المرحلة الصعبة، وأن الأولوية بالنسبة له هي تجديد عقده مع النادي، مشيراً إلى أن الأمر سوف يحسم في الساعات المقبلة.

ووجه سمعة الشكر لجماهير الوحدة على دعمها له خلال المباراة، وبعد انتهائها، وطوال مشوار وجوده مع العنابي، مشيراً إلى أن حب الجمهور هو الزاد الذي يمنح اللاعب القدرة على العطاء والتألق في مشواره مع كرة القدم.

وعن المباراة، أكد إسماعيل أنه كان من الممكن أن يحصل الوحدة على العلامة الكاملة، وقال: «لعبنا أمام فريق كبير لم يصل إلى الصدارة بالمصادفة، وبالتالي أرى أن الخروج بنقطة يعد مكسباً، وإن كان دون الطموح، وحصولنا على النقاط الثلاث كان سوف يدفعنا مركزين في ترتيب الدوري».

وتابع: «المباراة كانت جيدة رغم غياب الإثارة، وكان أداؤنا في الشوط الثاني أفضل، حيث كان بالإمكان أن نترجم الفرص لأهداف، ونحصد النقاط الثلاث، لكن التوفيق لم يحالفنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا