• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بأداء مغاير عن اللقاء الأول.. «أبيضنا» يعبر البحرين

يقظة الدفاع.. مطلب الجماهير في المواجهة القادمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

شمسة سيف (أبوظبي)

تأهل «الأبيض» الإماراتي إلى دور الثمانية، بعد أن تخطى المنتخب البحريني في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة، محققاً النقطة السادسة متساوياً مع إيران بعد فوزين متتاليين، في الدور الأول من نهائيات كأس آسيا 2015. فيما ودع منتخبا البحرين وقطر البطولة مبكراً، لتصبح حصيلة المنتخبات العربية التي خرجت عن صلب المنافسة أربعة منتخبات حتى الآن. ومباراة أمس اختلفت كلياً في معطياتها عن لقاء «الأبيض» أمام «العنابي» القطري أداء ونتيجة، فظهر لاعبو المنتخب بأداء أقل مما ظهروا عليه في اللقاء الأول، فضلاً عن الأخطاء التي وقع فيها خط «الدفاع»، مما صعب من مهمة «الأبيض» من الجانب الدفاعي، الذي بدوره أثر على النزعة الهجومية لدى خط المقدمة، ليسفر اللقاء عن فوز غير مقنع بأداء دون الطموح للأبيض الإماراتي. وتبقى النتيجة مرضية بالنسبة للأبيض في لقائه أمام البحرين، بعد ضمان مقعده بين الثمانية الكبار من الدور الربع النهائي لبطولة كأس آسيا، لكن النتيجة غير مقنعة للجماهير الإماراتية التي تابعت المباراة، خصوصاً بعد العرض الأكثر من رائع والرباعية من جانب الأبيض في شباك منتخب قطر الشقيق، والذي افتقده عشاق «الأبيض» أمام «الأحمر» البحريني، مما سبب قلق الجماهير حول المستوى الذي سيظهر به «الأبيض» في المواجهة الأخيرة لدور المجموعات أمام إيران، فضلا عن المنتخب الذي سيقابله في الدور الثاني من البطولة.

وأكدت الجماهير عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أن الوصول إلى لقب «آسيا» ليس سهل المنال، بل يحتاج إلى منتخب مثالي قادر على تحقيقه، منتخب يتدارك الأخطاء قبل الوقوع بها، منتخب يملك نخبة منوعة من النجوم، منتخب مستقر فنياً وتحت إدارة مدرب محنك يستطيع فك شفرات أصعب المواجهات التي يقابلها، وكل هذه المقومات يمتلكها «أبيضنا» الغالي.

وتدرك الجماهير أن الوصول إلى الأدوار النهائية والمنافسة على اللقب يحتاج إلى جهد وعمل كبير من قبل مدرب منتخب الوطني مهدي علي، فضلا عن لاعبي «الأبيض» جميعهم وبدون استثناء مطالبين بمزيد من الجهد والعطاء، حيث تتطلع الجماهير الإماراتية بأن يقدم المنتخب أداء أفضل أمام المنتخب الإيراني، لتصدر جدول الترتيب، ومواصلة تحقيق النتائج الإيجابية بهدف الوصول إلى الأدوار النهائية من البطولة.

فيما انتقد عشاق «الأبيض» خط الدفاع الذي لم يكن بالمستوى المطلوب، مما سهل وصول لاعبي المنتخب البحريني في أكثر من مناسبة لمحاولة التسجيل وتعديل النتيجة لصالحهم، كما طالبت الجماهير بأهمية تدارك الأخطاء التي وقع بها المنتخب في ثاني مواجهاته، والوقوف عليها إذا كان الهدف أبعد من دور الثمانية، مؤكدين بأنه «الأبيض» لم يكن في مستواه المعهود، فهو رغم ظهوره بمستوى غير مقنع، إلا أنه يمتلك شخصية البطل التي تفتقر إليها أغلب المنتخبات العربية المشاركة في البطولة.

ومن جهة أخرى، أشاد الكثير بالفوز الثمين بأقل مجهود للأبيض الإماراتي، منوهين بأن المنتخب يملك الكثير ليقدمه في المواجهات القادمة، ومراهنين على «فريق الأحلام»، بالظهور أمام إيران بشكل مغاير تماماً عن لقاء البحرين، حيث يجد المنتخب نفسه أمام تحد جديد مع المنتخب الإيراني، ومن ثم لقاء ربع النهائي الأكثر أهمية، لإثبات أحقيته في المنافسة وتشريف الكرة الإماراتية والعربية من خلال تحقيق أفضل النتائج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا