• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بروفايل

بينيتيز.. مقارعة النخبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

يوصف دوري الدرجة الأولى في كرة القدم حول العالم، بالدوري الذي تقام منافساته في الظل، من دون أن يشعر بها أحد، بانتظار الجولات الأخيرة كل سنة فقط لمعرفة هوية الفرق الصاعدة إلى الدوري الممتاز، وهو الأمر الذي يدركه الإسباني رافائيل بينيتيز جيداً، لكنه على الرغم من ذلك تمسك بالبقاء مع نيوكاسل، والعمل على إعادته إلى «البريمرليج» مجدداً.

وبالنسبة لمدرب توج بلقب دوري أبطال أوروبا مع ليفربول الإنجليزي، وحصد لقب الدوري الإسباني مع فالنسيا وسط مزاحمة القطبين، فإن مسيرة بنيتيز كانت حافلة بالإنجازات، فيما استهل الموسم الماضي وهو على رأس الجهاز الفني لريال مدريد الإسباني، قبل أن ينهي الموسم مع نيوكاسل وقد هبط إلى مصاف دوري الدرجة الأولى الإنجليزي.

ونجح بينيتيز بتأكيد قدراته مع الفريق القادم من شمال إنجلترا، حيث يتصدر الفريق ترتيب دوري الدرجة الأولى الإنجليزي برصيد 31 نقطة بعد 14 مباراة، بفارق 3 نقاط عن أقرب مطارديه، علماً أن صاحبي المركزين الأول والثاني يحجزان مقعديهما مباشرة في الدوري الممتاز الموسم المقبل، فيما لم يكتف الفريق تحت قيادة المدرب بالتألق في الدوري، ونجح ببلوغ ربع نهائي كأس الرابطة الإنجليزي، ليؤكد أنه قادر على مقارعة «النخبة» أيضاً هذا الموسم.

ويعتبر بينيتيز من المدربين الذين نالوا الكثير من النقد خلال مسيرتهم، وذلك على الرغم من الألقاب التي حققها، لكن دائماً عانت الفرق التي دربها بالمنافسة بشكل حقيقي على لقب الدوري، وذلك منذ رحيله من فالنسيا، حيث بقي ليفربول غير قادر على حصد اللقب، كما هو حال تشيلسي الإنجليزي وانتر ميلان ونابولي الإيطاليين، وريال مدريد الذي اختار التخلي عنه بسبب مطالبات نجومه الذين لم يتأقلموا مع أسلوبه، إلى جانب الحرب الكلامية المتواصلة مع البرتغالي جوزيه مورينيو التي دائماً ما كانت تؤدي إلى نشر كلام سلبي عن المدرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا