• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحتل المرتبة الرابعة ضمن أكبر مشغلي المرافق البحرية

دبي تتقدم على عواصم عالمية في عالم الموانئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

دبي(الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

حلت دبي في المرتبة الخامسة في مؤشّر «الموانئ والخدمات اللوجستية»، والمرتبة الرابعة من بين أكبر خمسة مقّرات لمشغلي الموانئ في العالم، حسب التقرير الصادر أمس عن مجموعة مينون لاقتصاديات الأعمال»، والذي توقع أن تحتل الإمارة المرتبة السابعة عالمياً ضمن قائمة أفضل العواصم البحرية في العالم بحلول العام 2020، متقدمة بذلك على مدن مثل لندن، ونيويورك، وطوكيو، وكوبنهاغن، وريودي جانيرو وغيرها.

وقال المجموعة التي تُعد منظّمة عالمية متخصّصة في تقييم العواصم البحرية حول العالم: «إن دبي تسير على الطريق الصحيح لتصبح ضمن أهم المراكز البحرية الرائدة في العالم خلال السنوات الخمس المقبلة».

وتفوّقت دبي على نظيرتها مثل نيويورك وروتردام وأوسلو في الحصول على المرتبة العاشرة في حجم الأساطيل البحرية المملوكة لأصحاب السفن وحجم الأساطيل المُدارة في الإمارة، كما جاءت في المرتبة السادسة عالمياً، من حيث خدمات الموانئ والخدمات اللوجستية، واحتلت المركز نفسه في فئة تقديم الخدمات اللوجستية المتخصّصة العالمية المستوى، بينما احتلت المركز العاشر من حيث حجم «الوحدات التي تعادل عشرين قدماً» (TEU)، التي تم استقبالها في الموانئ القائمة في المدينة خلال عام 2013.

وقال عبدالله عبدالرحمن الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: «نحن سعداء بهذا الإنجاز الذي حققته إمارة دبي لتكون الأولى في المنطقة وضمن أهم المراكز البحرية العالمية وفقا للتقرير الدولي. هذا الترتيب يعكس بوضوح التزامنا السير بخطى ثابتة نحو المراكز الأولى تحقيقا لرؤية القيادة الرشيدة، وأن استراتيجية القطاع البحري لدبي التي أطلقناها في بداية العام 2012 قد بدأت بتحقيق أهدافها التي تمثل تجسيداً عملياً لرؤية دبي القائمة على تطوير مدينة متكاملة مستدامة في مواردها على الأصعدة كافة، وذلك عبر الاستثمار في البنية التحتية والخدمات عالمية المستوى والتشريعات الحديثة والصديقة للأعمال».

وشمل التقرير استطلاع رأي لنحو 1600 خبيرٍ ومتخصّصٍ في القطاع البحري من 33 دولة حول العالم، الذين قاموا بتقييم المدن المرشحة بالاستناد إلى المؤشّرات الأربعة الرئيسية التي يقوم عليها القطاع البحري والمتمثّلة في «التمويل» و»التكنولوجيا» و»الموانئ والخدمات اللوجستية» و»التجمعات البحرية»، إضافة إلى مؤشّرات التنافسية والجاذبية.

وقال سلطان بن سليّم، رئيس مؤسّسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرّة في دبي ورئيس «سلطة مدينة دبي الملاحية»: «نحن سعداء بالنتائج القويّة التي سجّلتها دبي في التقرير الصادر عن «مجموعة مينون» ونتطلّع قدماً إلى تحقيق التوقّعات بأن تكون دبي ضمن قائمة أفضل سبعة مراكز بحرية في العالم خلال السنوات الخمس القادمة. ويشكّل هذا التقرير استدلالاً واضحاً على التزامنا الوثيق بتقديم أفضل خدمات التجمعات البحرية العالمية المستوى، ونؤكّد على أنّنا سنواصل الارتقاء بالإمكانات والكفاءات البشرية العاملة في المجال للوصول إلى أعلى المراتب والمستويات العالمية، بالإضافة إلى العمل الدؤوب لتحقيق التميّز في شتى المؤشّرات الأخرى مثل خدمات التجمع البحري والخبرة القانونية في المجال البحري والتأمين البحري والتمويل البحري ومختلف مؤشّرات التنافسية والجاذبية».

وأضاف: «تولي «سلطة مدينة دبي الملاحية» أهميةً كبيرةً لدعم جهود دبي في التحوّل إلى مركز بحري عالمي، وذلك من خلال الحرص على المساهمة بفعالية في دفع عجلة نمو الاستثمارات في البنية التحتية وتطوير السياسات والأطر التنظيمية المتكاملة وتنمية المهارات والكفاءات البحرية».

وصُنّفت دبي أيضاً في المرتبة العاشرة عالمياً من حيث عدد الخبراء القانونيين العاملين في المجال البحري في الإمارة وكذلك من حيث حجم أقساط التأمين المحصلة (بملايين الدولارات الأميركية) خلال عام 2013. وفي هذا السياق، أوضح التقرير أن مراكز المعرفة التي تحتضن مجموعةً قويّةً من الخبراء والمتخصّصين لديها القدرة على استقطاب المزيد من الاستثمارات والأعمال البحرية إلى المدينة، وأن التأمين البحري يشكّل عاملاً أساسياً لتعزيز الكفاءة التشغيلية في أسواق القطاع البحري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا