• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

صحافة زمان

«الاتحاد» تحتفل مع «العميد» باللقب الأول عام 85

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

مصطفى الديب (أبوظبي)

في عام 1985 كان النصر على موعد مع اللقب، وعلى الرغم من مرور عشر سنوات وقتها على خروج البطولة إلى النور، فإنها لم تبتسم للعميد، حتى وصلت إلى نسختها الحادية عشرة عندما توج باللقب الغالي بعد الفوز على الشباب في المباراة النهائية بثلاثية تاريخية.

ولم يكن الفوز ضربة حظ، بل جاء عن جدارة واستحقاق، لاسيما أن جيل «العميد» أراد أن يمحو خسارة البطولة في نهائي الموسم السابق لهذه النسخة أمام عجمان بضربات الجزاء الترجيحية.

ولم تكن الكأس مجرد بطولة، حيث كانت الأولى للنصر بعد عناء وسوء حظ دام لفترات طويلة، ليفتح التاريخ بابه للعميد مرحباً به في واحدة من المناسبات ذات الخصوصية البالغة، التي زينها وقتها حضور المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة طيب الله ثراه، الأمر الذي رفع من قيمة الحدث وجعله الأغلى على نفوس النصراوية.

واحتفلت «الاتحاد» في ذلك الوقت مع العميد بهذه الكأس الغالية، حيث جاءت عناوين الجريدة قوية ومثيرة لتناسب الفوز الكبير الذي حققه لاعبو العميد على الشباب بثلاثية نظيفة على الشباب الذي بدا على غير العادة مستسلماً، وعنونت الجريدة الموضوع الرئيسي بـ«نصراوي ماشا الله.. سواها مال الله»، في إشارة إلى علي مال الله الذي صال وجال في هذا اللقاء وسجل في مرمى «الجوارح» في هذه المباراة التاريخية.

كما كتبت الجريدة: الأزرق يضحك أخيراً، ويستأنف عصر البطولات، وكان لعلي مال الله نصيب من العناوين أيضا، حيث جاء أخدها «علي مال الله لم يرحم تاريخ صلبوخ.. وخالد الهداف رغم أنفه». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا