• الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438هـ - 18 يناير 2017م

جيلول يتربع على النسخة الخامسة

«سكاي دايف» يحتفظ بلقب «طواف الشارقة» الدولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أكتوبر 2016

رضا سليم وعماد النمر (الشارقة)

احتفظ فريق «سكاي دايف» دبي بلقب طواف الشارقة الدولي في نسخته الخامسة للعام الثاني على التوالي، بعدما حصل على المركز الأول في الترتيب العام للفرق نهاية المرحلة الرابعة التي اختتمت أمس أمام النصب التذكاري في المدينة الجامعية في الشارقة، وحقق فريق سكاي دايف زمناً وقدره 12:12:56ساعة لمراحل الطواف الأربعة، وتوج الدراج المغربي عادل جيلول نجم فريق سكاي دايف دبي بلقب النسخة الخامسة من طواف الشارقة الدولي للدراجات، وحصل على القميص الأصفر وكأس الطواف عن جدارة واستحقاق، بعدما قطع المسافة في زمن قدره 3:08:56 ساعة، وفاز بالمركز الثاني والميدالية الفضية الدراج مانسيبو من فريق «سكاي دايف» دبي، بينما حصل على المركز الثالث والميدالية البرونزية الدراج بازكو من فريق «مينسك» البيلاروسي.

وأسفرت المرحلة الرابعة والأخيرة التي تحمل لقب «مرحلة المدينة» لمسافة 134 كم، وانطلقت من أمام ساحة ونصب الشهداء مقابل مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، وانتهت أمام النصب التذكاري للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية في المدينة الجامعية، عن فوز الدراج بابوك من فريق مينسك البيلاروسي بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني الدراج باليني من فريق سكاي دايف، فيما حل الدراج ليجلي من فريق فيروس كلاسيك في المركز الثالث، وتوج بالقمصان الملونة كل من الدراج عادل جلول من فريق سكاي دايف بالقميص الأصفر، وبابوك دراج مينسك البيلاروسي بالقميص الأخضر، وتيسفوم دراج الشارقة القاري بالقميص الأحمر، وعبد الرحمن المنصوري من فريق الشارقة القاري بالقميص الأبيض.

وعقب نهاية السباق قام على سالم المدفع نائب رئيس مجلس إدارة مجلس الشارقة الرياضي، وعبد العزيز النومان الأمين العام، وأسامة الشعفار رئيس اتحاد الدراجات، والدكتور محمد وجيه عزام رئيس الاتحاد الإفريقي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للدراجات، وأحمد ناصر الفردان عضو الهيئة العامة للشباب والرياضة، بتتويج الفائزين بالميداليات والقمصان الملونة وكأس البطولة، وسط حضور رسمي مميز لمسك ختام طواف الشارقة الدولي الخامس.

وشهدت المرحلة الرابعة والأخيرة من الطواف انسحاب فريق النصر القاري احتجاجاً على القرارات التحكيمية، وهو الإحتجاج الذي لم تأخذ به اللجنة.

وأكد عبد العزيز النومان، الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، أن انسحاب فريق النصر جاء بسبب الاعتراض على القرارات التحكيمية، وقال: «شعرنا بالحزن لانسحاب فريق النصر من السباق في المرحلة الأخيرة، والحقيقة أن النصر له الحق القانوني في تقديم الاحتجاج على النتيجة، واجتمعت لجنة الحكام واتخذت القرار بالنسبة لفريق النصر لم يكن منصفاً، وبعدها تم اتخاذ القرار بانسحاب الفريق، ولم نتوقع أن ينسحب، وما فعلته إدارة الفريق كان شرخاً في القلب، لأن الإمارات تستضيف الحدث، وإدارة النصر جزء من الحدث، والمفروض أن تساهم في إنجاحه».

وأوضح أن الاحتجاج على التحكيم أو القرارات الفنية ليس من اختصاص اللجنة المنظمة ولسنا طرفاً فيها، وعندما تكون أنت صاحب الدعوة لابد أن تكون هناك تنازلات في مثل هذه المواقف، ونحترم قرارهم رغم كل المحاولات التي بذلناها وتدخل أسامة الشعفار رئيس الاتحاد، واستمرت المحاولات حتى منتصف الليل، لكن المحاولات باءت بالفشل، وكان الانسحاب هو السلبية الوحيدة في النسخة الخامسة.

ونوه إلى أن كل السباقات تشهد انسحابات وهذا أمر طبيعي، وكنا نتمنى أن ينجح تنظيمنا دون وجود أي مشاكل، ولا نسجل في تاريخ الطواف أي انسحاب، خاصة أن النسخة الخامسة للطواف هي بداية التميز الحقيقي بعد مرور 4 نسخ سابقة، والطواف في طريقه لتصنيف أعلى والتصنيف الدولي هنا لإمارة الشارقة وليس للطواف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا