• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يقود قاطرة التنمية في الإمارة

«التجاري العالمي» يضع دبي على خريطة صناعة الفعاليات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أكتوبر 2016

دبي (وام)

لعبت المعارض والمؤتمرات والفعاليات العالمية المقامة في دبي، على مدى أكثر من ثلاثة عقود، دوراً حيوياً ومحورياً في تقديم دبي للعالم كمركز للتجارة العالمية وفي تعريف العالم بها وبإمكاناتها الكبيرة كمدينة عالمية رائدة في صناعة الفعاليات.

وأسهمت المعارض التجارية الكبرى والمؤتمرات الدولية والفعاليات العالمية بقوة في كتابة تاريخ دبي الحديث، وذلك مع بدء تنظيم مختلف أنواع المعارض التي ازداد عددها ونما حجمها، وارتفع عدد المشاركين فيها من شركات عالمية عارضة مصنعة للمنتجات ومقدمة للخدمات، كما تضاعف عدد زوارها من كبار التجار ورجال الأعمال والمستثمرين وأصحاب القرار والتنفيذيين والخبراء والمختصين من الشركات العالمية والمسؤولين الحكوميين من جميع أنحاء العالم، الذين تخطى عددهم حاجز الـ 2.6 مليون زائر عام 2015.

وتحتل دبي موقعاً جغرافياً استراتيجياً بين ثلاث قارات، وقد شغل القطاع التجاري فيها مركزاً متميزاً في قلب النشاط الاقتصادي، لكن مكانة الإمارة الصغيرة تعززت كثيراً لتصبح حالياً واحدة من أهم المدن العالمية في استضافة الفعاليات، وفازت بجدارة بحق استضافة معرض إكسبو العالمي عام 2020، على الرغم من أنها لم تكن قبل نحو 35 عاماً تعرف نشاط الفعاليات بعد، ولم يكن يقام على أرضها سوى عدد محدود من المعارض الصغيرة التي كانت تحتضنها قاعة الفعاليات الوحيدة في الطابق الأرضي في برج الشيخ راشد التي شهدت انطلاق معرض جيتكس للتقنية عام 1981.

وأقيمت الدورة الأولى لمعرض جيتكس على مساحة 820 متراً مربعاً، واجتذبت 3 آلاف و38 زائراً، وشارك بها 46 شركة عارضة فقط، وكانت هذه هي اللبنة الأولى لمعرض جيتكس الذي تضاعف حجمه بأكثر من 148 مرة خلال 35 عاماً، ليصبح أكبر معرض للتقنية على المستوى الإقليمي، والثالث على مستوى العالم، وتشارك به حالياً نحو 4 آلاف شركة عارضة ويجتذب نحو 140 ألف زائر، ويشغل جميع قاعات الفعاليات في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض البالغ عددها 21 قاعة تزيد مساحتها الإجمالية على 122 ألف متر مربع.

وشهدت دبي مع تطور البنية التحتية للمعارض والمؤتمرات إقامة مختلف الفعاليات التجارية والترفيهية العالمية والإقليمية والمحلية، وصاحبتها طفرة تطويرية كبيرة شملت مختلف المجالات من طرق ومواصلات واتصالات وموانئ حديثة وطيران وفنادق ومرافق لوجستية دعمت نمو وتطور صناعة المعارض في دبي التي حققت مكانة كبيرة وذاعت شهرتها، لتصبح حالياً إحدى أهم المدن في العالم في تنظيم واستضافة الفعاليات العالمية.

ومع بداية عام 2002 شهد مجمع مركز دبي التجاري العالمي، المركز الأكبر للفعاليات على مستوى المنطقة، استكمال مرافقه من قاعات المؤتمرات والمعارض وغرف الاجتماعات لاستضافة اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين عام 2003، وتم دعم المجمع بإنشاء مجموعة من المرافق المتكاملة شملت فروعاً للبنوك ومركزاً للبريد ومطاعم ومحال تجارية لبيع الهدايا والذهب والمجوهرات وتأجير السيارات والشحن والطباعة وحجز تذاكر الطيران وتقديم مختلف الخدمات، كما تم بناء فندقي أيبس ونوفوتيل ضمن مجمع مركز دبي التجاري العالمي، وذلك لخدمة آلاف الشخصيات المهمة من المسؤولين والخبراء في المؤسسات المصرفية والمالية والاستثمارية والإعلامية العالمية على المستوى الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا