• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تحسن النشاط في الأسواق مع نهاية العام المالي

«جني الأرباح السريع» يمنع الأسـهم من العـودة إلى مستوياتها العليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أخفقت الأسهم المحلية في استكمال ارتدادها الصعودي للعودة من جديد إلى المستويات العليا التي بدأت منها موجة هبوط تواصلت لنحو أسبوعين، وذلك بضغط من عمليات جني أرباح سريعة، ناتجة عن تخوفات المستثمرين، في ظل استمرار شح السيولة، بحسب محللين ووسطاء ماليين.

وقال هؤلاء، إن أسواق الأسهم المحلية واصلت تعافيها خلال تعاملات الأسبوع الماضي، بعد أسبوعين من التراجع المتواصل، بيد أنها أخفقت في مواصلة ارتداداتها الصعودية للعودة فوق مستويات مقاومة نفسية مهمة عند 3500 نقطة لسوق دبي المالي ونحو 4500 نقطة لسوق أبوظبي للأوراق المالية، وإن كانت التوقعات أن تواصل الأسواق تعافيها خلال الفترة الحالية، بدعم من حالة الترقب لنتائج الشركات العقارية القيادية من جانب، وترقب نتائج اجتماع منظمة أوبك الشهر المقبل، بشأن تطبيق قرار خفض إنتاج النفط الذي اتخذ في الجزائر مؤخراً.

وتماسك سوق أبوظبي خلال تعاملات الأسبوع الماضي، إذ مال مؤشره نحو التراجع الطفيف بنسبة 0,04%، متخلياً عن مستوى 4300 نقطة، فيما انخفض مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0,65%، متمسكاً بالبقاء فوق مستوى 3300 نقطة. وبحسب وليد الخطيب الشريك والمدير العام لشركة جلوبال للأسهم والسندات، فإن موجة الهبوط التي تعرضت لها الأسهم المحلية خلال النصف الأول من الشهر الحالي، اتاحت فرصاً على المدى القصير لشريحة من المستثمرين، نجحت في شراء كميات من الأسهم بمستويات سعرية مغرية، الأمر الذي دفع المستثمرين إلى القيام بعمليات جني أرباح سريعة، جعل المؤشرات في حالة تقلب.

وأضاف «ما ساعد على عمليات جني الأرباح، أن الكثير من نتائج الشركات خصوصا البنوك جاءت إما أقل أو ضمن توقعات السوق، لكنها لم تؤثر على حالة التعافي التي تمر بها الأسواق حالياً، والتي تتناغم إلى حد كبير مع بقاء أسعار النفط فوق 50 دولاراً للبرميل». وأفاد بأن المستثمرين باتوا يعولون أكثر على اجتماعات أوبك وتحركات النفط أكثر من نتائج الشركات، ولهذا السبب سيظل التعافي المحدود سمة الأسواق حتى عقد اجتماع أوبك الشهر المقبل في فيينا، خصوصاً مع تنفيذ الاتفاق الذي جرى التوصل اليه في الجزائر بشأن خفض الانتاج، وهو ما يتوقع معه أن تتراوح الأسعار بين 55-60 دولاراً للبرميل، الأمر الذي سيكون له الآثر الايجابي القوي على تحركات أسواق الأسهم.

وتراجعت أسعار النفط دون 50 دولاراً من جديد، مع ارتفاع مخزونات النفط الخام الأميركية خلال أسبوع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا