• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

طائرتان روسية وأميركية كادتا تصطدمان ببعضهما فوق سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

أ ف ب

أكد مسؤولون أميركيون، اليوم الجمعة، أن طائرة مقاتلة روسية اقتربت إلى مسافة خطيرة من طائرة حربية أميركية فوق شرق سوريا.

وكاد الاصطدام يقع في وقت متأخر في 17 أكتوبر الجاري عندما قامت طائرة حربية روسية، كانت تواكب طائرة تجسس أكبر حجما، بمناورة قرب طائرة حربية أميركية، واقتربت منها "مسافة أقل من 800م" بحسب الجنرال في سلاح الجو الأميركي جيف هاريغان.

كما صرح مسؤول أميركي آخر، رفض الكشف عن اسمه، أن الطائرتين كانتا على مسافة قريبة إلى حد أن الطيار الأميركي شعر بالذبذبات الصادرة عن محركات الطائرة الروسية.

وفتح التحالف الدولي بقيادة أميركية وروسيا خط اتصالات لتحديد مواقع طائراتهما التقريبية في الأجواء السورية.

وأضاف المسؤول الأميركي أن الطيار الأميركي حاول بلا جدوى الاتصال بالطائرة الروسية عبر قناة لاسلكية للطوارئ، مضيفا أن المسؤولين الروس أوضحوا لنظرائهم الأميركيين في اليوم التالي أن الطيار "لم ير" المقاتلة الأميركية.

وأفاد هاريغيان أن الحوادث المشابهة ازدادت في الأسابيع الستة الأخيرة وباتت تقع بوتيرة "مرة كل عشرة أيام تقريبا".

ويتهم البنتاغون روسيا تكرارا بتبني سلوك "ينطوي على مجازفات ويفتقر إلى المهنية" في العمليات الجوية.

وشدد المسؤولون على الخطر الكبير بوقوع حوادث في مجال جوي يزداد ازدحاما بالطائرات المقاتلة.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا