• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أذكياء العالم يتنافسون على رقعة دبي

حفل افتتاح مبسط لـ «مونديال الشطرنج» بـ «العلوم والثقافة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

رضا سليم (دبي)

انطلقت منافسات بطولة العالم للشطرنج السريع والخاطف التي ينظمها نادي دبي للشطرنج والثقافة حتى السبت المقبل، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، وبمشاركة 122 لاعبا يمثلون 46 دولة، ويتنافس أذكياء العالم على المراكز الأولى في البطولتين وجوائز قدرها 400 ألف دولار.

وجاءت ضربة البداية بحفل الافتتاح الذي أقيم مساء أمس الأول بدار الندوة للعلوم والثقافة بدبي وشهده الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط رئيس الاتحاد الآسيوي للشطرنج، والشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا، رئيس نادي الشارقة للشطرنج، وإبراهيم عبدالملك، الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وخالد علي بن زايد، رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، وإبراهيم البناي، نائب رئيس اللجنة المنظمة رئيس نادي دبي للشطرنج والثقافة وعدد كبير من الشطرنجيين بالدولة والاتحاد العربي. بدأت الاحتفالية بالسلام الوطني، ثم كلمة خالد علي بن زايد، رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، وبعدها تم عرض فيلم تسجيلي عن الرياضة في دبي وأهم وأبرز المعالم السياحية والرياضية لينتهي بعدها حفل الافتتاح الرسمي للحدث العالمي الكبير.

ووجه خالد بن زايد في كلمته الافتتاحية بالحفل الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، لرعايته للبطولة العالمية والتي تستضيف دبي النسخة الثالثة منها.

وقال: «البطولة حققت نجاحاً كبيراً قبل أن تبدأ بمقارنتها بالنسختين الماضيتين من حيث عدد اللاعبين المشاركين ومضاعفة عدد الدول، إذ يشارك في البطولة الحالية 7 من أبطال العالم على رأسهم النرويجي ماجنوس كارلسون وأربعة من حاملي لقب بطولة العالم من الرجال، ويشارك أيضاً لأول مرة العنصر النسائي ممثلاً ببطلة العالم السابقة المجرية جوديت بولجار والقطرية ذو جين».

ووجه رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، الشكر إلى كل من ساهم في إنجاح هذه البطولة وهم مجلس دبي الرياضي، وبلدية دبي الراعي الرسمي، وشركة إمباور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا