• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

اعتبره فرصة لإعلاء شأن الخيول العربية

نهيان بن زايد يشيد بقانون مكافحة المواد المحظورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يونيو 2015

أبوظبي (وام)

أشاد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بالدعم السخي الذي تحظى به مسيرة التنمية الرياضية من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودوره في تحفيز رياضيينا على تحقيق أعلى المراتب في ساحات التنافس الدولية.

وثمن سموه القانون الاتحادي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بشأن مكافحة المواد المحظورة في مجال رياضة سباقات الخيل والفروسية، الذي يؤكد مدى الاهتمام والحرص على تطبيق أفضل المعايير والشروط التي تقود لتعزيز منجزات قطاع رياضة الفروسية، وترسية قواعد النهوض والتميز بقوانين تحمي هذا الموروث العريق، الذي يرتبط بتاريخ وحاضر ومستقبل الإمارات، وتحد من الممارسات الخاطئة والتعاطي مع الأدوات العشوائية التي تضر بالخيل العربي الأصيل، وتمنع أيضاً من حالات التلاعب والغش وتحافظ على نزاهة سباقات السرعة والقدرة والتحمل وقفز الحواجز.

وقال في تصريح له بهذه المناسبة: «سن وإصدار هذا القانون وتطبيقه سيقود لإعلاء شأن الخيول العربية الأصيلة وسيسهم في ترسيخ قيم الشفافية والمصداقية والسلامة وتكافؤ الفرص بين الجميع في سباقات الخيل، الإمارات باتت قبلة دولية ومركزاً ريادياً مهماً لسباقات الخيول العالمية نتيجة للرؤية الصادقة للقيادة الحكيمة ودعمها لمسيرة تقدم قطاع الفروسية إلى جانب ما تملكه من أفضل المضامير والإسطبلات والخيول وأمهر الفرسان».

كما أشاد سموه بإصدار مجلس الوزراء للائحة التنفيذية للقانون الاتحادي ودوره الكبير في ردع المخالفين ومحاسبتهم نتيجة أفعالهم، التي لا تتطابق مع مبادئ الروح الرياضية والمنافسة الشريفة وحماية الخيول من المواد المحظورة، والحفاظ على الصورة الناصعة للإمارات ومسيرة فرسانها الحافلة بالإنجازات على صعيد سباقات الخيول في العالم.

جمعية الرياضيين تشيد بالقرار

دبي (الاتحاد)

أشادت جمعية الرياضيين بالدولة بقرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإصدار سموه القانون الاتحادي رقم 7 لسنة 2015 بشأن مكافحة المواد المحظورة في مجال رياضة سباقات الخيل والفروسية، والذي يهدف إلى مكافحة تداول أو استخدام المواد المحظورة في مجال رياضة سباقات الخيل والفروسية بالدولة، وحماية المنافسة المشروعة في رياضة سباقات الخيل والفروسية، وتعزيز مبدأ الروح الرياضية والقضاء على الغش، ودعم وتشجيع بحوث مكافحة المواد المحظورة في مجال رياضة سباقات الخيل والفروسية، وتطوير عملية الكشف عن تداولها واستخدامها بهدف تأمين أقصى قدر ممكن من الفاعلية للاستراتيجيات الوقائية.

وقال عدنان الشمسي أمين السر العام الجمعية: «القرار السامي لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، له أهمية كبيرة في محاربة مخاطر حقن الخيل بمادة محظورة بأية وسيلة أو طريقة كانت، واستخدام المواد المحظورة دون الحصول على ترخيص».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا