• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الاتحاد الآسيوي يعتمد داحس محللاً لمباريات دوري الأبطال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

اعتمد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الكابتن خالد داحس مساعد مدرب منتخبنا للشباب مواليد 97 محللاً للمباريات التي ينظمها الاتحاد، وذلك بعد مشاركته في ورشة عمل فريق التحليل الفني التي اختتمت الأربعاء الماضي في العاصمة الماليزية كوالالمبور، بحضور 22 مشاركاً من الاتحادات الوطنية الأعضاء التي تشارك أنديتها في دوري أبطال آسيا.

ويقوم الاتحاد الآسيوي بتحليل فني لمباريات دوري أبطال آسيا من الدور ربع النهائي وحتى النهائي، وذلك عن طريق فريق التحليل الفني، حيث سيقوم المحللون بتحليل مهاري وخططي للمباريات، وسوف يكونون مسؤولين عن اختيار أفضل لاعب في كل مباراة.

وتهدف الورشة لتدريب الخبراء الفنيين من الدول والاتحادات الوطنية الأعضاء المشاركة في دوري أبطال آسيا، وسوف يطلع المشاركون على تفاصيل نظام التسجيل الإلكتروني في الاتحاد الآسيوي، إلى جانب نظام تحليل المباراة والإجراءات الإدارية.

وشارك في الدورة نخبة من المدربين الآسيويين الحاصلين على شهادة المدربين المحترفين، وأصبح خالد داحس ثاني مدرب مواطن يحصل على الرخصة، بعد المحاضر عبد الله حسن رئيس قسم التدريب بالإدارة الفنية باتحاد الكرة. وتوجه داحس بالشكر لاتحاد كرة القدم على اهتمامه ودعمه للمدربين المواطنين، ومنحه الفرصة بالتواجد في هذه الدورة التي خرج منها بمعلومات كثيرة تتعلق بالتحليل الفني لمباريات جميع مسابقات الاتحاد الآسيوي، لافتاً إلى أن هذه المعلومات ستفيده في مشواره التدريبي.

ويعتبر خالد داحس من المدربين المواطنين المميزين الذين اكتسبوا خبرات جيدة خلال وجوده ضمن الكادر الفني لمنتخب الناشئين المشارك في نهائيات كأس آسيا 2010 بأوزبكستان وبطولات الخليج لمنتخبات الناشئين، وقيادته لمنتخب الأشبال 2000 في تصفيات الواعدين التي أقيمت في العاصمة العمانية مسقط، إضافة إلى عمله السابق كمدرب في المراحل السنية ومساعد لمدرب لفريق الأول بنادي عجمان.

وحصل داحس على العديد من الشهادات التدريبية، أهمها شهادة المدربين المحترفين التي نظمها اتحاد الكرة في العام قبل الماضي. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا