• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فعاليات اقتصادية:

عقد من النمو والازدهار الاقتصادي والريادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يناير 2016

مصطفى عبد العظيم (دبي) أكد اقتصاديون أن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت خلال السنوات العشر الماضية الكثير من الإنجازات التي جعلتها في ركب الدولة المتقدمة وعززت مكانتها على خريطة الاقتصاد العالمي، وذلك بفضل الرؤية الثاقبة والفكر المستنير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وقالوا إن سموه بعزيمته ورؤيته الثاقبة منذ توليه مقاليد الحكم والحكومة وحتى اليوم، قام بتعزيز القدرة التنافسية لاقتصادنا الوطني وساهم في كسبه مناعة عالية وصلابة لمواجهة مختلف التحديات والمتغيرات الاقتصادية العالمية وتحديداً تلك الناجمة عن الأزمة المالية العالمية التي انشطرت آثارها الكارثية عند حدود دولة الإمارات العربية المتحدة. وأكد ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي نقلت دولة الإمارات ودبي إلى العالمية، وجعلت اسمهما مقروناً بالإنجازات والتطور، وحولت الدولة إلى مكان يطمح للعيش والعمل فيه الجميع، معتبراً إن الإمارات أثبتت في ظل حكومته أنها أرض لا تعرف المستحيل، وشعب يؤمن بالمركز الأول على الدوام. ولفت إلى أن عشر سنوات تحت القيادة الحكيمة لسموه شكلت نقلةً نوعيةً في العمل الحكومي، فأصبحنا نحن المثال، ونحن النموذج، وقد عودنا سموه على العمل الجاد، وزرع فينا حب الابتكار، وعوّدنا على المبادرات القيّمة التي ترفع من شأننا وشأن بلدنا، مضيفاً: «شكراً لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، شكراً على الأمل الذي زرعته فينا، وشكراً على ما حققته للوطن والمواطن». وأكد حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أرسى مفاهيم استثنائية في الإدارة الحكومية الفعّالة والحوكمة والشفافية حيث شكلت رؤية سموه طوال العقد الماضي منارةً نقلت إمارة دبي ودولة الإمارات إلى عهد جديد من النمو والازدهار الاقتصادي والاجتماعي. ولفت إلى أن سموه كان ومازال الداعم الأول والأبرز لمجتمع الأعمال في دبي، حيث يمكن بوضوح تلمس فكره وحكمته من الإنجازات التي حققتها الدولة في مختلف المجالات والقطاعات، فما حققه سموه خلال فترة قصيرة جدير بأن يدرس في أعرق جامعات العالم حول أفضل ممارسات الإدارة الحكومية، فكان التحفيز والتشجيع والإبداع والابتكار والتميز أبرز سمات العقد الماضي، وكانت قصة نجاح دبي ومجتمع أعمالها إحدى الثمار العديدة التي حققتها رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وأكد هاني راشد الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي أن المكانة المتميزة التي انتزعتها دبي على خريطة الاقتصاد الإقليمي والدولي هي نتاج عوامل مركبة، تأتي في مقدمتها تلك الرؤية الإستراتيجية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وشغفه في جعل دبي مركزاً متقدماً للمال والأعمال و«أنموذجاً» للمدن الطموحة، مؤكداً أن تلك الرؤية قد تُرجمت عملياً إلى توجيهات سديدة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي لمختلف الفعاليات الاقتصادية في الإمارة للعمل على تحويل تلك الأهداف إلى برنامج عمل واضح المعالم ممثلاً بخطة دبي 2021، والتي تهدف إلى حشد كل الطاقات والموارد والإمكانات لتلبية متطلبات التنمية المستدامة. وذكر أن دبي ومنذ عقود كانت نقطة تقاطع للتجارة العالمية من الشرق والغرب، بيد أنها ومنذ تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في الإمارة، شهدت دبي تطورات اقتصادية متلاحقة تجسدت بصور مختلفة، لعل أبرزها هي ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي والتي عكست بدورها التطورات الهائلة التي شهدها الاقتصاد المحلي على المستويين الكلي والقطاعي. فقد تميز اقتصاد دبي بالاستقرار والنمو المتصاعد، وارتفاع مؤشرات التوظيف والتوطين، وغيرها من المؤشرات. أما على المستوى القطاعي، فشهدت القطاعات الرئيسية كالتجارة والسياحة واللوجستية والصيرفة نمواً متواصلاً، فضلاً عن القطاعات والأنشطة الجديدة مثل أسواق المال المحلية، ومركز دبي المالي العالمي. وأكد عبدالله ناصر لوتاه المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء أن تفوق دولة الإمارات العربية المتحدة في العديد من المؤشرات العالمية يعود في المقام الأول إلى حكمة القيادة الرشيدة في وضع السياسات الناجحة والتي هيأت المجال لتوفير بيئة أعمال مبدعة ومستقرة وتنافسية في مختلف أنحاء الدولة.وأضاف: منذ تولي سموه الحكم، كان وما زال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يوجه ويشجع كل الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية على جعل الارتقاء بتنافسية الإمارات ضمن أهم الأولويات والأهداف التي يجب أن نحققها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض