• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

دبا الفجيرة والعين.. «لقاء المخاطر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

فيصل النقبي (دبا الفجيرة)

في «لقاء المخاطر»، يلتقي دبا الفجيرة والعين، ويقبع صاحب الأرض في المركز الحادي عشر برصيد نقطتين فقط، من أربع مباريات، ولم يحقق أي فوز إلى الآن، ويبدو وضعه سيئاً وخطيراً، في حال استمرار النتائج السلبية بخسارة جديدة، ويتردد شبح إقالة المدرب باستمرار في أروقة النادي، ما يشير بوضوح إلى أن المباراة هي الفرصة الأخيرة للبرتغالي باولو سيرجيو، لتأكيد استمراره في قيادة «النواخذة».

وفي المقابل، فإن الضيف الكبير يدرك أن المواجهة لن تكون سهلة، خاصة أن المنافس يلعب جيداً أمام الفرق التي تفوقه في الإمكانيات، لذلك فإن الكرواتي زلاتكو يعرف درجة الخطورة التي يمكن أن يتعرض لها «الزعيم»، في حال عدم الاستعداد جيداً، لأي مفاجأة، ويحتل «البنفسج» المركز الرابع وله 9 نقاط من ثلاثة انتصارات متتالية، وله لقاء مؤجل مع الأهلي من الجولة الثالثة.

وتبدو الفوارق شاسعة من ناحية الجاهزية الفنية، وتميل الكفة لمصلحة العين، رغم حالة الطرد التي نالها مهاجمه كايو لوكاس في لقاء النصر، حيث يبدأ زلاتكو المباراة بثلاثة أجانبه فقط، وفي الوقت ذاته، فإن المدرب يملك العناصر القادرة على تعويض النقص.

وعلى النقيض تماماً، فإن باولو سيرجيو في وضع لا يحسد عليه، ووصلت الإصابات في «النواخذة» إلى أربع حالات، وجميعهم من الأعمدة الأساسية للفريق، وعمل طوال الأيام السابقة على اختيار البدلاء المناسبين، حتى لا يتأثر الفريق بأي نتيجة سلبية مجدداً.

سيرجيو: لا أخشى الإقالة وأتمنى دعم الحظ! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا