• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

قوات البشمرجة لها خطوط أمامية نادراً ما تتحرك، بحيث تتمكن الطائرات الأميركية والمستشارون من تحديد معاقل الأصدقاء والأعداء بسهولة

«البشمرجة».. حرب أميركا ضد «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 فبراير 2016

توماس جيبونس – نيف

تبدو الحرب التي يخوضها القائد الكردي «خمد» حرباً على التضاريس، فهو يسيطر على منطقة مرتفعة هنا، بينما يهيمن تنظيم «داعش» الإرهابي على قرى منخفضة تحتضن نهر الفرات هناك.

والمعارك متقطعة على طول خط الجبهة، حيث يجلس الرجال على كراسي قابلة للطي، ووضعوا خوذاتهم جانباً، وهم يتبادلون مناوبات المراقبة. وتم إعداد الغداء، وتقديم الشاي. يقول «خمد»، الذي كشف عن كنيته فقط، إن المسلحين خارج منطقة نفوذه، ولا تظهر أعلامهم السوداء إلا من خلال مناظير قديمة.

غير أن سلاحه الأكثر فاعلية في السماء، ويشير بإصبعه إلى السحب المتناثرة، حيث تحلق طائرتان يمكن مشاهدتهما، للحظات، قبل أن تتجها ناحية الجنوب.

وبالنسبة لـ«خمد» ورجاله المعروفين بمقاتلي البشمرجة، تقوم طائرات الولايات المتحدة وقوات التحالف بمهمة أسطورية، ومع دخول الحرب ضد «داعش» عامها الثاني، أصبحت القوات الأميركية وحليفتها من البشمرجة مرتبطتين ارتباطاً وثيقاً، فكلتاهما تتأهبان لمعركة استعادة مدينة الموصل الشمالية، على بعد 30 ميلاً من معقل «داعش». وهي عملية قد تتطلب قتالا دامياً من منزل إلى آخر.

ورغم أن القوات الأميركية في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد رفضت إجراء حوارات، فثمة أدلة في كل مكان على تواجدهم وتركيزهم على الموصل.

وسعت الولايات المتحدة، في كل من العراق وسوريا، للتعاون مع قوات برية بالوكالة تدعمها بالقوات الجوية، من أجل محاربة التنظيم الإرهابي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا