• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

السفر والوطن والغزل في أمسية العليوي بنادي الشعر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

محمد عبد السميع (الشارقة)

نظم نادي الشعر في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، بقاعة أحمد راشد ثاني بمقره في الشارقة مساء أمس الأول، أمسية شعرية للشاعر مازن العليوي، أدارها الشاعر طلال سالم، مدير النادي الشعر.

في البداية، رحب مقدم الأمسية بالشاعر قائلاً: «إن الشاعر المجيد هو الذي يقترب ويلامس قلوب المحبين وهمس السهارى، معبراً عن الأمل والألم والطموح». وأضاف: «مازن العليوي شاعر وكاتب سوري، من مؤسسي صحيفة «الوطن» السعودية، وصحيفة «الرؤية» الإماراتية، أعد العديد من البرامج الحوارية الفضائية، لديه ثلاثة دواوين شعرية مطبوعة (سقط النصيف، تداعيات من نشيج عنترة، وللشعر عبيره)». ثم قرأ مقدم الأمسية الشاعر طلال سالم قصيدة مهداه لشاعر الأمسية.

بعدها قرأ الشاعر العليوي قصيدة بعنوان «مساء الخير»، رحب فيها بالحضور، وأنشد قصيدة أخرى بعنوان «تداعيات من نشيج عنترة»، يقول في مقدمتها «من عمق الصحراء ينبثق الصوت متمازجاً مع الصليل والصهيل.. تختلط الحروف والكلمات.. وتبحر القصائد في القصيدة.. وتظل الهموم معرشةً.. ويستمر العنفوان.. عشقاً أزلياً».

وفي مجموعة من القصائد الوطنية، عبر من خلالها العليوي عن أحزان وهموم وطنه وأوجاعه، فلامست أشعاره دواخل الحاضرين لأنه عبر عما يجول في خواطرهم ومشاعرهم. وهو يكشف ما يحدث في بلده بمفردات بسيطة. كما قرأ قصيدة أخرى بعنوان «وحين يموجون»، تلتها قصيدة بعنوان «عيد وسنبلة»، ثم جرت مداعبة شعرية بين الشاعرين مازن العليوي وطلال سالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا