• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كتاب عن التراث الشفاهي يوثق لـ «رواة كلباء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يحدد كتاب «التراث الشفاهي ودور الرواة في إثرائه»، الصادر مؤخراً عن معهد الشارقة للتراث، صفات محددة ومميزة لجامع التراث، أو الباحث الميداني للتعامل باحترافية مع الرواة، وضمان دقة وحيادية المعلومات التي تستقى منهم.

والكتاب، الذي أشرف على إعداده الدكتور سعيد مبارك الحداد، يتضمن مساهمات لمجموعة من الباحثين، وينقسم إلى قسمين، الأول إطار نظري والثاني إطار تطبيقي، يشرح في الأول المفاهيم المتعلقة بالتراث الشفهي والتاريخ الشفهي ومراحله ودوره في حفظ التراث وصونه، كما يتضمن هذا الجزء مدخلا إلى الرواية الشفاهية ودورها في التاريخ والتراث الإسلامي ومن هو الراوي، ويوضح هذا القسم أيضا كيفية تناسخ الأحداث في الرواية الشفهية وأهميتها وعوامل انحراف الرواية عن واقعها، كما يلقى الضوء على منهج ابن خلدون في التعامل مع الرواية والنقل.

أما في الإطار التطبيقي فيعرض الكتاب ثلاث روايات موثقة مع رواة في منطقة كلباء كنموذج فعلي لتسجيل الرواية الشفهية، فتُنقل تجارب الرواة أحمد عبيد أحمد الهماد الكندي، وحارب جمعة سعيد الصواية النعيمي، وجمعة بن عبد الله بن جمعة المراشدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا