• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تنظمها «الرقابة النووية» تفاعلاً مع «عام القراءة»

إطلاق مبادرة نادي القراءة الاتحادي لموظفي الحكومة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

بسام عبد السميع (أبوظبي)

«سيبقى مفتاح الازدهار هو العلم، وسيبقى مفتاح العلم هو القراءة»، بتلك المقولة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله ، أطلقت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، أمس، في أبوظبي «مبادرة نادي القراءة الاتحادي»، لموظفي حكومة الإمارات، وذلك بالتعاون مع الوزارات والهيئات الاتحادية.

وقال صلاح الهاشمي، مدير الاتصال الحكومي في الهيئة: «إن عضوية نادي القراءة الاتحادي» تقتصر على موظفي الحكومة الاتحادية وتم تسجيل 3 آلاف عضو حالياً، وسيتم إطلاق موقع إلكتروني للنادي يستعرض أخبار النادي ومواعيد انعقاد الفعاليات وأماكنها، إضافة إلى تشكيل فريق منتخب لإدارة نشاط النادي.

وأوضح الهاشمي أن هذه المبادرة تأتي في إطار التفاعل مع مبادرتي «عام 2016.. عام القراءة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، مشيراً إلى أن مبادرة نادي القراءة لموظفي الحكومة الاتحادية هي الأولى من نوعها بالمنطقة، وتستهدف تعزيز المهارات القرائية والثقافية لدى الموظفين، وإثارة شغفهم بالمطالعة.

كما تصب المبادرة في الرؤية نفسها التي أرساها مؤسس دولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، التي كانت تقوم على أن بناء الدول لا يتم فقط بالتركيز على العمران المادي والتكنولوجي، لكنه يعتمد في الأساس على بناء الإنسان الذي يشكل اللبنة الحقيقية لأي تطور ونجاح.

وهي الرؤية التي مهَّدت لأن تتحول الإمارات في فترة وجيزة، قياساً بعمر الدول وبحجم الإنجازات، إلى مركز ومنارة للفنون والثقافة في المنطقة والعالم، إضافة إلى ما تمثله من نموذج فريد للتسامح والتعايش والتنوع الثقافي والفكري بين أشخاص من جنسيات مختلفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا