• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جوني كليج ويوسو ندور يكرمان «مانديلا» موسيقياً في «مهرجان فاس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

أقام جوني كليج ويوسو ندور، الفنانان الأفريقيان الشهيران، تكريماً احتفالياً لبطل مكافحة نظام الفصل العنصري نيلسون مانديلا، مساء أمس الأول الأحد في فاس (وسط المغرب) التي تحتضن الدورة العشرين لمهرجان «الموسيقى العالمية العريقة».

وفي اليوم نفسه الذي أعلنت فيه عائلة الرئيس الجنوب أفريقي السابق انتهاء فترة الحداد عليه، شارك آلاف عدة من الأشخاص في هذا التكريم الموسيقي النابض في الإطار الرائع لهذه المدينة التي كانت عاصمة الدولة الإدريسية في المغرب، والمدرج وسطها التاريخي ضمن قائمة التراث العالمي للبشرية التي تعهدتها اليونيسكو.

وانطلق العرض بلحظة تأمل مع تلاوة قصيدة «اينفيكتوس» لوليام ارنست هينلي التي كان مانديلا يتلوها في سجنه، وفيها «أنا سيد مصيري وأنا قائد روحي».

لكن مع صعود الفنان الجنوب أفريقي جوني كليج إلى المسرح، دبت الحماسة في الجمهور الذي راح يرقص على أنغام الفنان المعروف باسم «الزولو الأبيض».

وقد أدى المغني البالغ (61 عاماً) أغنية «اسيمبونانغا» التي اشتهرت في العالم بأسره في ثمانينيات القرن الماضي والمهداة إلى نلسون مانديلا الذي كان يومها معتقلاً في سجن على جزيرة روبن ايلاند.

وقال كليج بعد ذلك «شكراً لتكريم هذا الرجل العظيم الذي اضطلع بدور مهم في حياتي وحياة العالم». وقد ارتدى التكريم طابعاً احتفالياً أكبر مع يوسو ندور أحد كبار رواد مهرجان «الموسيقى العالمية العريقة»، وهو أقدم المهرجانات الفنية المغربية الذي يحتفل هذه السنة بمرور عشرين عاماً على تأسيسه. وهو يستمر حتى 21 يونيو الجاري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا