• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

على المسلم أن يطلبه من المهد إلى اللحد

العلماء: طلب العلم.. فريضة إسلامية ومنهج حياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

أحمد مراد (القاهرة)

دعا علماء الدين إلى ضرورة أن يحرص كل مسلم على طلب العلم، وأن يطلبه من المهد إلى اللحد لا يكل ولا يمل، ويتخذ كل الوسائل المشروعة سعيا وراء تحصيل العلم. وأوضح العلماء أن الإسلام دين العلم يدعو إليه وينفر من الجهل، وقد اعتبر النبي الكريم صلى الله عليه وسلم طلب العلم فريضة على كل مسلم.

أهمية بالغة

بداية يشدد د. علي جمعة، مفتي مصر السابق على أن الإسلام الحنيف حرص حرصاً شديداً على الدعوة إلى طلب العلم، لما له من أهمية بالغة في حياة الفرد والمجتمع، وجاء العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية تشير إلى أهمية العلم مثل قول الله تعالى: (... وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا)، «سورة طه: الآية 114»، وقوله: (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا...)، «سورة البقرة: الآية 31»، وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سلك طريقاً يلتمس فيه علما، سهل الله له طريقاً إلى الجنة»، وينبغي على المسلمين أن يملأوا عقولهم بالعلم، ويتعلموا ذلك بالتقوى حتى يصدق عليهم قوله تعالى: (... وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)، «سورة البقرة: الآية 282».

وقال د. جمعة: علينا أن نعود إلى مصدر قوتنا، وإلى القراءة الصحيحة في الكون والقرآن، فتحصيل العلم منهج حياة مستمر لا يقال إن أحداً قد أحاط به، وكلمة قالها الإمام أحمد أو هي منسوبة إليه «العلم من المهد إلى اللحد» لها قيمتها اليوم وغدا، ومعناها ومبناها جميل، أما المعنى فإن الإنسان يطلب العلم، وينبغي له أن يطلبه من المهد إلى اللحد لا يكل ولا يمل، ويتخذ كل الوسائل المشروعة سعياً وراء تحصيل العلم، كل علم، العلم اليقيني والعلم الظني العلم في نسيجه المتكامل، والعلم في صورة معلومات.

دين العلم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا