• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأصناف المحلية تتميز بالجودة والرائحة الطيبة

«اليح» و «الهمبا» والبطيخ ترطب الأجواء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يونيو 2014

منذ بداية مايو الماضي بدأ أهالي الإمارات والمقيمون الحديث والبحث عن الفواكه الصيفية، وهناك من يبحثون ليكون لهم سبق شراء وتوزيع الأصناف المختلفة، وليكونوا أول من قدم التبشورة، وتعني أول من قدم لهم بشارة الرطب أو البطيخ أو المانجو، ونحن في الإمارات نقول الهمبا والرطب واليح، وبالنسبة للتمور فهناك أصناف كثيرة، كما هو معروف، وأيضاً بالنسبة للبطيخ أو الشمام أو المانجو، فهناك ما يأتي من سلطنة عُمان أو من المملكة العربية السعودية، وأيضاً من مصر والهند.

موزة خميس (دبي)

بالنسبة للهمبا أو المنجا أو «المنجة» حسب نطقها عند الشعوب، فقال علي المحرزي، أحد أبناء منطقة مسافي برأس الخيمة إن الدولة لا تخلو منها طوال العام، لأن سوق الاستيراد مفتوح، لكن من يجرب الصنف الإماراتي سيجد فرقاً كبيراً، ورائحة تبقى عالقة في مكان التخزين، حتى وإن انتهت الكمية، وها هي الأشجار تبشرنا من جديد بثمارها الخضراء ذات الرائحة القوية الجميلة، كما أن الأسواق بدأت في عرض صناديق هذه الفاكهة اللذيذة منذ ما يقرب الشهر وهي مناسبة لتناولها.

الهمبا المحلية

ويحدثنا من منطقة دبا الفجيرة محمد علي محمد عبيد الضنحاني: ما كان معروضاً خلال شهور الشتاء آتي من دول فيها الهمبا من دون رائحة ولا طعم مميز، لكن تبقى الهمبا المحلية، وكذلك التي تدخل إلى الدولة قادمة من سلطنة عُمان لذيذة، بسبب تميزها برائحة قوية وحلاوة ممزوجة بالحموضة، وقديما لم نكن نعطي للهمبا أسماء، لكن اليوم أصبحوا يطلقون مسميات عليها، فمنها الخد الجميل و«همبا بوريحة» وحافوز أو حافوزري، مشيراً إلى أن المحلي به نسبة عالية من الألياف أكثر من الأنواع الأخرى، التي يصل عددها إلى 200 صنف.

وقال: السلالات المتوفرة في دبا ومسافي رأس الخيمة ومسافي الفجيرة، من أكثر ثمار المانجو لذة وحلاوة ونكهة، ويتم قطفها اعتبارا من مطلع يونيو، وللأنواع المحلية في تلك المناطق أسماء مثل الحبوص - دفشه - قرين الموز - وهناك شجرة مشهورة في مسافي يطلق عليها الشرخة لكبر حجمها، وتطرح ما بين 3000 إلى 4000 ثمرة في كل عام، وشجرة المانجو تحتاج إلى تربة بها حصى دقيق، لأنه يعمل على زيادة التهوية في التربة، معرباً عن اسفه هذا العام لأننا فقدنا كميات من الهمبا بسبب آفة أصابتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا