• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الحوثيون يمارسون الترهيب في سجون سرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 يونيو 2015

صنعاء (الاتحاد)

اتهم يمنيون، أُفرج عنهم مؤخراً بعد فترات متفاوتة من الاحتجاز والإخفاء القسري في سجون سرية تابعة للمتمردين الحوثيين بممارسة أساليب الترهيب ضد معتقليها السياسيين.وروى بعض المعتقلين المفرج عنهم، لـ(الاتحاد)، ما تعرضوا له من تهديد ووعيد بالقتل أثناء خضوعهم للتحقيق من قبل محققين ملثمين في أماكن مجهولة بعد اعتقالهم من منازلهم بطريقة «مهينة» وغير قانونية.

وقال ضابط في الجيش اليمني إن عشرات المسلحين الحوثيين، معززين بقوة أمنية حكومية، اعتقلوه من منزله في قرية نائية في محافظة ذمار أواخر فبراير الماضي، «على خلفية اتهامات باطلة» مرتبطة بأحداث وقعت في العاصمة صنعاء وتلت انقلاب الجماعة المتمردة رسميا على الرئيس عبدربه منصور هادي مطلع الشهر ذاته.

وأضاف الضابط المحسوب سياسيا على جناح الجنرال، علي محسن الأحمر، المتواجد في السعودية «اتهموني بأني داعشي تكفيري»، مشيرا إلى أنه ظل رهنا للاعتقال والإخفاء القسري في سجنين سريين 25 يوما».

وقال:«أثناء فترة اعتقالي خضعت للتحقيق عدة مرات من قبل محققين ملثمين حاولوا إخافتي وترهيبي بإخباري بمصادقة ما يسمى اللجنة الثورية العليا على قرار بإعدامي»، مضيفا:«كانوا يطلبون مني كتابة وصيتي وكنت أسمع خلال التحقيق صراخ وعويل أشخاص آخرين ربما هم سجناء مثلي». وقال طبيب وناشط سياسي اعتقله الحوثيون في صنعاء في أبريل الماضي، إنه خضع للإخفاء القسري في مكان مجهول في العاصمة لأكثر من أسبوع بعد أن اختطفه مسلحون من أمام منزله «بطريقة مهينة». وذكر أن سجانيه وضعوه في سجن انفرادي عدة أيام «وفي إحدى الليالي احضروا مريضا عقليا للمبيت معي في نفس المكان»، موضحا انه كان يخضع للتحقيق وهو معصوب العينين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا