• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

ماي تبحث وقف العنف وفرنسا تحذر من انتهاك الحقوق الأساسية

لافروف يتهم واشنطن بتشجيع النزعة الانفصالية لأكراد سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يناير 2018

عواصم (وكالات)

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الولايات المتحدة أمس، بتشجيع النزعة الانفصالية للأكراد السوريين، مشيراً إلى أن التصرفات الأميركية في سوريا إما «استفزاز متعمد» أو دليل على عدم فهم واشنطن للوضع هناك، واعتبر المبادرة الفرنسية لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي والمتوقع لاحقاً حول الوضع في سوريا متحيزة ومقلقة. في حين قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، إن الولايات المتحدة قلقة من «واقعة تركية» في شمال سوريا، وتطلب من الجانبين ضبط النفس، وأعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه بشأن الهجوم التركي في عفرين، كما أعلنت بريطانيا أنها تبحث عن سبل لوقف أي تصعيد جديد للعنف في سوريا.

وقال لافروف للصحفيين أمس، إن واشنطن تشجع النزعة الانفصالية لدى الأكراد، عبر خطتها تشكيل قوة تضم في غالبيتها مقاتلين أكراداً في شمال سوريا، وأضاف أن «هذا الأمر هو إما عدم فهم للوضع أو استفزاز عن وعي تام». وأشار إلى أن واشنطن تحاول عرقلة حوار الأكراد مع دمشق، وتتجاهل الطابع الحساس والأبعاد الإقليمية للقضية الكردية.

وبشأن اجتماع مجلس الأمن الدولي، الذي يعقد بمبادرة فرنسا والمتوقع لاحقاً، قال «بوسعي أن أقول إن هذا التحيز تجاه أحداث معينة خاصة بالتسوية السورية، يثير قلقنا». وأضاف أن الدول الغربية تحاول إثارة ضجة حول الوضع في الغوطة الشرقية وإدلب، وتتجاهل وجود جماعات مسلحة قريبة من «جبهة النصرة» في الغوطة الشرقية التي تقصف دمشق، بما في ذلك السفارة الروسية.

وأشار لافروف إلى أن «الولايات المتحدة بالتحالف الذي تقوده تسعى للتعامل مع النصرة برحمة، لتحافظ على هذه الجماعة لتغيير النظام، في إطار ما يسمى بـ(خطة بي)، وهذا أمر مرفوض، وسنتصدى بشدة لهذه المحاولات».

من جهته، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين أمس، إن المسؤولين الروس على اتصال بالقيادة التركية فيما يتعلق بعملية عفرين. وذكر أن روسيا ما زالت تؤمن بأهمية سلامة أراضي سوريا. ... المزيد