• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

حليمة يعقوب أول رئيسة لسنغافورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

سنغافورة (وكالات)

 أعلنت إدارة الانتخابات في سنغافورة فوز حليمة يعقوب بالتزكية، بالانتخابات الرئاسية، لعدم خوض أي منافس آخر الاستحقاق الرئاسي، لتصبح ثامن رئيس للبلاد وأول امرأة تتسنم المنصب «الفخري» في الأرخبيل الغني بجنوب شرق آسيا. ووصلت حليمة يعقوب رئيسة البرلمان السابقة التي كانت أول امرأة أيضاً تتولى المنصب، بالتزكية إلى سدة الرئاسة بعد إزاحة منافسين لم يستوفيا الشروط المطلوبة. ومن المعايير المطلوبة لرئاسة البلاد، أن يكون مرشحو القطاع الخاص تولوا لثلاث سنوات، إدارة شركة لا يقل رأسمالها عن 500 مليون دولار سنغافوري (310 ملايين يورو).

وترشحت يعقوب (63 عاماً) للرئاسة في أغسطس الماضي بعد استقالتها من منصب رئيسة البرلمان الذي تولته في 2013. وهذه المرة الأولى التي يتولى فرد من أقلية الملايو المسلمة الرئاسة منذ إصلاح الدستور في 2016 بهدف ضمان مشاركة أكبر للأقليات القومية والدينية. والقومية الصينية هي الأكبر في سنغافورة.

ويعقوب أم لخمسة أبناء ومتزوجة من رجل من أصل يمني، وستبدأ مهام منصبها اليوم لست سنوات. وأثار تعيينها انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب بات انغ على فيسبوك «انتخبت بلا انتخابات. مهزلة». كان يوسف اسحق آخر رئيس من أقلية الملايو في سنغافورة من 1965 إلى 1970 خلال أولى سنوات استقلال «المدينة الدولة». وشكرت المرأة أنصارها واصفة ذلك بأنه «لحظة فخر لسنغافورة وللتعددية الثقافية والعرقية». وهنأ لي هسين رئيس وزراء سنغافورة، يعقوب في مشاركة له على موقع فيسبوك)، واصفاً الرئاسة بأنها «قمة نظامنا السياسي ورمز لدولتنا متعددة الأعراق والأديان». والرئيس في سنغافورة له سلطة الإشراف على احتياطي الأصول الوطنية للبلاد، لكن لا يملك أياً من السلطات التنفيذية لرئيس الوزراء أو أعضاء بالحكومة.