• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«أمن المطارات» يجتاز معايير أمن «الطيران المدني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

هنأ الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، اللواء طيار أحمد محمد بن ثاني، مساعد القائد العام لشؤون المنافذ، بمناسبة اجتياز «أمن المطارات»، بنجاح معايير البرنامج العالمي للتدقيق على أمن وتسهيلات الطيران المدني «نهج الرصد المستمر».

وأشاد المزينة بفوز الإمارات بالمركز الأول عالميا لهذه السنة بنسبة بلغت 99.53% في البرنامج العالمي للتدقيق الذي تجريه منظمة الطيران المدني الدولي للتأكد من الإجراءات الأمنية المعمول بها، وثمن الجهود التي أدت للفوز من خلال التميز بجميع الإجراءات التشغيلية والآلية المتبعة من قبل الإدارة العامة لأمن المطارات في كل من نقاط التفتيش الخاصة بالمسافرين والموظفين ومنطقة تفتيش الحقائب ومباني الشحن الجوي ومبنى تموين الطائرات ومركز دبي لأمن الطيران المدني في مطار دبي الدولي، بالإضافة إلى مستوى الأداء المتميز من قبل الإدارة العامة لأمن المطارات بعد إجرائها للتدقيق الميداني الذي ركز على المعايير الأمنية المعمول بها.

من جهته، أوضح اللواء طيار أحمد محمد بن ثاني، أن برنامج التدقيق العالمي يعتمد على تقييم نظم أمن الطيران والمراقبة المطارات ومعالجة نقاط الضعف والقصور التي تواجه المطارات، والتأكد من تطبيق معايير الدولية المتعلقة بأمن الطيران والتي تم ذكرها في الملحق 17 الذي يحتوي على 81 قاعدة قياسية والملحق رقم 9 والذي يحتوي على 12 قاعدة قياسية متعلقة بالأمن، والعناصر الرئيسة التي تستند عليها عملية التدقيق 8 عناصر منها التشريع الأساسي لأمن الطيران، وبرامج ولوائح أمن الطيران، والسلطة الحكومية المختصة بأمن الطيران ومسؤولياتها، ومؤهلات وتدريب الموظفين، وتقديم الإرشادات الفنية والأدوات والمعلومات الحاسمة للأمن، والتزامات منح الترخيص، والموافقة والتزامات مراقبة الجودة، وتبديد مخاوف الأمن، وكذلك التدقيق على البرنامج الوطني للتدريب على أمن الطيران المدني ومفتشي أمن الطيران الوطني وتدريب أفراد أمن الطيران على مستوى المطار وترخيص موظفي الكشف الأمني ومدرّبي أمن الطيران.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض