• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

وفد «فتح» إلى القاهرة ووفد حماس يؤجل مغادرتها

قطار المصالحة الفلسطينية ينطلق من القاهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

القاهرة (وكالات)

تستقبل القاهرة غدا الجمعة وفداً من حركة فتح لبحث سبل إتمام المصالحة الوطنية الفلسطينية، وذلك في إطار الجهود التي تقودها مصر لتوحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام الداخلي بين حركتي فتح وحماس، وتشجيع الأطراف على إبرام مصالحة شاملة وتوحيد جهود الحركة الوطنية الوطنية. ويضم وفد حركة فتح كلا من عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ورئيس كتلتها البرلمانية، وحسين الشيخ، وزير الشؤون المدنية بالسلطة الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وروحي فتوح، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض العلاقات الدولية بالحركة.

يذكر أن وفد حركة حماس الذي يزور القاهرة حاليا قد أكد في بيان صحفي استعداده لعقد جلسات حوار مع حركة فتح في القاهرة فورا لإبرام اتفاق وتحديد آليات تنفيذه، مع التأكيد على استعداد حماس لحل اللجنة الإدارية فورا وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وإجراء الانتخابات على أن يعقب ذلك عقد مؤتمر موسع للفصائل الفلسطينية بالقاهرة بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني بالضفة والقطاع والقدس. وكان مفترضاً أن يغادر رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية ووفد الحركة القاهرة أمس، متوجهاً إلى غزة بعد أن أنهى محادثاته مع الجانب المصري، لكن رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية اللواء خالد فوزي طلب منهم إرجاء المغادرة إلى بعد غدٍ الجمعة، فربما يتم عقد لقاء يجمعهم بقياديين في فتح.

وكانت حماس أعلنت أن وفدها إلى القاهرة برئاسة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية التقى أمس الأول رئيس المخابرات العامة المصرية وأبلغه استعداد الحركة لعقد جلسات حوار مع حركة فتح في القاهرة فورا لإبرام اتفاق وتحديد آليات تنفيذه. وأكد وفد حماس استعدادها لحل اللجنة الإدارية في قطاع غزة فورا وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وإجراء الانتخابات على أن يعقب ذلك عقد مؤتمر موسع للفصائل الفلسطينية في القاهرة بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وكانت اللجنة المركزية لحركة «فتح» التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أكدت الليلة قبل الماضية حرصها على الحوار المكثف مع مصر لإنهاء الانقسام الفلسطيني بعد استضافة القاهرة وفد من قيادة حركة «حماس». وقال بيان صادر عن اللجنة عقب اجتماعها برئاسة عباس في مدينة رام الله إنها حريصة «على الحوار المكثف وبشكل سريع مع الأخوة في مصر» من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني. وذكر البيان أن اللجنة «ناقشت الوضع الفلسطيني الداخلي والعديد من الجهود المبذولة من العديد من الأطراف الصديقة لإنهاء الأزمة الناتجة عن مواقف وسياسات حركة حماس في قطاع غزة».

وأشاد البيان بشكل خاص بـ «جهود جمهورية مصر العربية من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الفلسطينية».

وأكد بيان مركزية فتح التمسك بثلاثة مطالب لتحقيق المصالحة «بحل اللجنة الإدارية (التي شكلتها حماس في قطاع غزة) وتمكين حكومة الوفاق الفلسطينية من ممارسة مهامها في القطاع، وإجراء الانتخابات.