• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

«ديلي ميل» تنقل عن خبراء مع بلوغ الأزمة القطرية يومها المئة

الحل قد يتأخر إلى ما بعد 2018 والدوحة سترضخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

دينا محمود (لندن)

مع وصول الأزمة التي تشهدها المنطقة، جراء المواقف القطرية المتعنتة والمكابرة، إلى يومها المئة، تواصل وسائل الإعلام العالمية فضح الأساليب المشبوهة التي يتبعها حكام قطر للخروج من حالة العزلة المتفاقمة، التي تعاني منها بلادهم بفعل الإجراءات الصارمة المتخذة بحقها من جانب الدول العربية الداعمة لمكافحة الإرهاب.

فقد كشفت صحيفة «ذا تايمز» البريطانية النقاب عن أن المسؤولين في قطر يعملون حالياً على «شراء» تأييد قادة الجماعات اليهودية في الولايات المتحدة، بهدف دفعهم لدعم موقف الدوحة خلال اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي انطلقت أمس الأول الثلاثاء في نيويورك.

وفي تقريرٍ إخباري مقتضب، أماطت الصحيفة اللثام عن أن الحكومة القطرية خصصت نصف مليون دولار، للحصول على خدمات شركة أميركية تتخصص في مجال العلاقات العامة وتكوين جماعات الضغط، وذلك لـ«مد الجسور مع المجتمع اليهودي» في الولايات المتحدة.

وأشار التقرير، الذي أعده ريتشارد سبنسر، إلى أن هذه المحاولات تأتي في وقت تواجه فيه قطر اتهامات بـ«دعم الإرهاب» الذي ينفذه متشددون، مُعتبراً أن الجهود التي تبذلها الدوحة على هذا الصعيد بالتزامن مع انعقاد الجمعية العامة، تبدو بمثابة فتح لـ«جبهة جديدة» في الحرب الدبلوماسية الدائرة بين النظام القطري من جهة، والكثير من الدول العربية والإسلامية من جهة أخرى.

ونقل التقرير عن صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية قولها، إن قادة منظمات يهودية بارزة في أميركا سُئِلوا عما إذا كانوا يرغبون في الالتقاء مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي عهده، خلال زيارتهما إلى نيويورك أم لا. وأشارت «ذا تايمز» إلى أن الشركة الأميركية التي تعاقدت معها الحكومة القطرية - والتي تتخذ من واشنطن مقراً لها - معروفة بعملها لصالح الجماعات اليمينية والمنظمات اليهودية في الولايات المتحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا