• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

منحة مالية غيرت شغفه بالرياضيات ليصبح أشهر عالم اقتصاد

كينيث أرو.. أصغر اقتصادي يحصل على جائزة نوبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

تشكل مساهمات كينيث أرو في تغيير مسار النظريات الاقتصادية في السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية أساس أعمال أجيال متتالية من الباحثين النظريين والتطبيقيين. فقد قال الباحث الاقتصادي الراحل فرانك هان، مشيراً إلى وصف شكسبير ليوليوس قيصر، إن زميله أرو «تخطى العالم مثل العملاق»... ولا يكاد يكون هناك أي مجال من المجالات التي نبحثها إلا وأضاف إليه الكثير، وغالباً ما غيّره تغييراً كبيراً، ولعل ما يمكن أن يبرهن على ذلك المفاهيم الاقتصادية المتنوعة التي تحمل اسمه، مثل نموذج أرو- ديبرو، ونظرية الاستحالة لأرو، وورقة أرو المالية. وعلى الرغم من أن حب أرو الأول كان مجال الرياضيات والإحصاء الرياضي، فقد انتهي به الأمر كعالم اقتصاد لسبب اقتصادي بحت، ذلك أن أمواله قد نفدت وهو طالب دراسات عليا في مجال الإحصاء الرياضي بجامعة كولومبيا قبل الحرب العالمية الثانية مباشرة، وقدمت إليه كلية الاقتصاد معونة مالية. وقام الباحث الاقتصادي هارولد هوتلينج بتدريس عدد من دورات الإحصاء كما «درّس دورة عن رياضيات علم الاقتصاد» وقال أرو إنه حضر هذه الدورة «من باب الفضول»، ونظراً إلى أن هذه الدورة بدأت تثير شغفه بعلم الاقتصاد، فقد توجه أرو إلى هوتلينج بعد أن نفدت نقوده. وقال الباحث الاقتصادي لأرو إنه ليس له أي تأثير في المنح المالية التي تقدمها كلية الرياضيات، ولكنه يمكن أن يساعده إذا انتقل إلى كلية الاقتصاد. ويتذكر وهو في مقابلة أجريت في مكتبه بجامعة ستانفورد التي قضى فيها معظم حياته المهنية، فيقول: «وبالتالي انتقلت إلى كلية الاقتصاد. ويشعر الناس بصدمة كبيرة من ذلك. ولكنني قلت لهم إنكم جميعاً خبراء في علم الاقتصاد، فلماذا لا أذهب إلى من يقدم أعلى عطاء؟».

ومع الانتقال إلى كلية الاقتصاد بدأ مشواراً مهنياً تقاسم خلاله جائزة نوبل في الاقتصاد في عام 1972 عندما كان يبلغ من العمر 51 سنة، وأصبح أصغر اقتصادي يحصل على تلك الجائزة. وأشارت اللجنة المعنية بجائزة نوبل إلى عمل أرو وعمل الاقتصادي البريطاني جون هيكس في مجالي: نظرية التوازن العام، التي تسعى إلى تفسير كيف تتحدد الأسعار في اقتصاد ما، ونظرية الرفاهية، التي تتناول بالتحليل أمثل تخصيص للسلع والخدمات في اقتصاد ما. غير أن اللجنة المعنية بجائزة نوبل أشارت أيضاً إلى أن الاقتصاديين قدما مساهمات مهمة في مجالات أخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا