• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

«ذيس فوتبول تايمز»:

قطر تحاول تبييض سجل نظامها الحاكم الأسود باستضافة المونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يناير 2018

دينا محمود (لندن)

لليوم الثاني على التوالي أفردت وسائل إعلام عالمية مساحاتٍ واسعة لتناول ملف بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022 المُفترض إقامتها في قطر، والتي تحيط شبهاتٌ واسعة النطاق بملابسات إسناد حق تنظيمها إلى هذا البلد، الذي يعاني حالياً من عزلة خانقة بسبب سياسات نظامه المُزعزعة للاستقرار والراعية للإرهاب.

ففي مقالٍ نشره موقع «ذيس فوتبول تايمز»، المعني بأنباء الساحرة المستديرة في مختلف أنحاء العالم، شن الكاتب نيكولاس برلينسكي هجوماً عنيفاً على الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» لإسناده حق تنظيم بطولاتٍ كبرى مثل المونديال، إلى دولٍ لا يحظى سوى بأقل قدرٍ ممكن من الديمقراطية، مشيراً إلى أن هناك انتهاكاتٍ واسعة لحقوق الإنسان.

وضرب مثالاً على هذه الانتهاكات بالقول إن «الجهر بالانتقاد ضد المسؤولين (القطريين) قد يودي بكِ إلى السجن»، وهو ما يشكل تفنيداً واضحاً لأكاذيب حكام قطر بشأن احترام نظامهم القمعي لحرية التعبير ومبادئ الديمقراطية.

وأبرز برلينسكي ما ورد في إصدار العام الماضي 2017 لمؤشرٍ يحمل اسم «بوليتي»، ويعده أكاديميون عن وضع الديمقراطية في العالم، من تصنيفٍ لقطر على أنها دولةٌ تفتقر لمبادئ الحكم الديمقراطي بكل معنى الكلمة. وحرص الكاتب على تأكيد ما يحظى به هذا المؤشر من احترام واسع، مُشيراً إلى أنه يتضمن معايير مُتفقاً عليها، تُستخدم لتحديد ما إذا كانت دولةٌ ما في العالم تنعم بالديمقراطية أم لا.

كما لم يفت المقال التطرق إلى الأوضاع المزرية التي يعاني منها العمال المهاجرون الذين يتدفقون من دولٍ فقيرة على هذا البلد المنبوذ خليجياً وعربياً، موضحاً أن العمال الأجانب في قطر يتقاضون «رواتب لا تُذكر مقابل عملهم (في ظل ظروفٍ) وحشية في دولة من بين أغنى دول العالم، بناءً على التقديرات المتعلقة بالناتج المحلي الإجمالي الخاص بكل فردٍ فيها». ... المزيد