• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

لجان خاصة للطلبة المرضى وذوي الاحتياجات

طلبة الثاني عشر: أسئلة اليوم الأول في التاريخ والفيزياء «بشرة خير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

أدى أمس نحو 37 ألفاً و676 طالباً بالصف الثاني عشر أول أيام امتحانات نهاية العام الدراسي 2013-2014 بالمدارس الحكومية والخاصة «منهاج وزارة التربية والتعليم»، وذلك لطلبة وطالبات القسمين العلمي في مادة الفيزياء والأدبي في مادة التاريخ. ومن جهتهم قال عدد من الطلاب والطالبات: «اختبارات مادتي الفيزياء والتاريخ بداية طيبة للطلبة بوجه عام، حيث كانت الأسئلة في مستوى الطالب المتوسط بالنسبة للقسمين، ولم تكن هناك شكاوى تذكر، إضافة إلى أن ورقة الأسئلة كانت تتناسب مع الوقت المحدد، كما أن اختبار الفيزياء تحديدا نال إخراجه بالألوان رضا الطلبة». وبحسب ما جاء على لسان عدد من الطلبة فإن أسئلة المادتين جاءت واضحة ومباشرة، ولم ترصد لجان المتابعة الميدانية للامتحانات أيه ملاحظات تتعلق بشكاوى الطلبة من الأسئلة، فيما اعتبر البعض سهولة الامتحانات بشرة خير للامتحانات المقبلة. وأوضح عدد من معلمي مادة الفيزياء أن الورقة الامتحانية اشتملت على أربعة أسئلة لـ 25 فقرة وغطت ثلاث وحدات للمنهج الدراسي خلال الفصل الثالث وقد راعى الامتحان الفروق الفردية ولم تتجاوز أسئلة المتميزين الـ10% من مجموع الأسئلة. وأشار موجهون في مادة التاريخ إلى أن الامتحان جاء في (5) ورقات وتنوعت أسئلته وشملت مجالات التذكر والفهم والاستيعاب والتطبيق ومهارات التفكير العليا. وقال عدد من معلمي مادة التاريخ: إن الورقة الامتحانية اشتملت على ثلاثة أسئلة تدرجت في مستوياتها من السهولة إلى الصعوبة وحققت مبدأ تكافؤ الفرص وغطت الوحدة الرابعة من المنهج الدراسي والمشتملة على 5 دول (سوريا- العراق- الأردن- مصر– المغرب)، حيث ارتبطت الأسئلة بالبيئة المحلية واهتمت بمكانة المرأة في المجتمع الإماراتي ووفقاً لتأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على دور المرأة في النهوض بالمجتمع، ولم يتقدم أية طالب للإدارة المدرسية للشكوى من الامتحان. وأشار موجهون في مادة التاريخ إلى أن الامتحان جاء في (5) ورقات وتنوعت أسئلته وشملت مجالات التذكر والفهم والاستيعاب والتطبيق ومهارات التفكير العليا. وقد ربطت الورقة الامتحانية الطالب ببيئته المحلية وبقضايا وطنه وأمته العربية والإسلامية وأبرزت الجانب القيمي المرتبط بالمادة، ولاسيما في مجال دعم دولة الإمارات العربية المتحدة الإنساني، والإنمائي لدول العالم واهتمام قيادات الدولة بدور المرأة في بناء المجتمع، ودور الباني المؤسس الشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله، في دعم مصر وسوريا أثناء حرب أكتوبر 1973م. وقد تأكد يوم أمس أن جميع اللجان كانت مهيأة لاستقبال الطلبة، بفضل التجهيزات التي بدأت في وقت مبكر لتجهيز القاعات وتوفير البيئة المناسبة لأداء الامتحانات. ويواصل طلبة الثاني عشر اليوم الامتحانات في مادتي علم النفس للأدبي، والجيولوجيا للقسم العلمي.

السيد سلامة (أبوظبي)

أنهى 16 ألف طالب وطالبة بالصف الثاني عشر بالمدارس الحكومية والخاصة بمجلس أبوظبي للتعليم أمس امتحانات نهاية العام الدراسي في مادتي التاريخ للأدبي، والفيزياء للعلمي- وبحسب عدد من الطلبة- فإن أسئلة المادتين جاءت سهلة وفي متناول الطالب المتوسط، ولم ترصد لجان المتابعة الميدانية للامتحانات أيه ملاحظات تتعلق بشكاوى الطلبة من الأسئلة، ويواصل طلبة الثاني عشر الامتحانات اليوم في مادتي علم النفس للأدبي، والجيولوجيا للعلمي.

وقامت معالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم بجولة أمس في عدد من لجان الامتحانات شملت مدرستي خليفة بن زايد والقادسية بأبوظبي، وذلك بحضور محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية، وحميد عبدالله، مدير الخدمات الطلابية والأنشطة، وعبدالله العطاس مدير مدرسة خليفة بن زايد، وأمينة الماجد مديرة مدرسة القادسية. وأكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي لـ»الاتحاد» على أن انطباعات الطلبة في القسمين العلمي والأدبي تعتبر إيجابية تجاه أسئلة الامتحانات، التي جاءت خالية من الغموض، كما أن الأسئلة راعت الفروق الفردية للطلبة، إضافة إلي ربط الطالب بما تشهده الدولة من تطور ونهضة تنموية، ومن هنا جاء سؤال مهم لطلبة الثاني عشر بالقسم الأدبي في مادة التاريخ حول «تصدر دولة الإمارات العربية المتحدة للمرتبة الأولي في إعلاء مكانة المرأة»، مشيرة إلي أن مثل هذه الأسئلة تعزز من ارتباط الطالب بمجتمعه وبما يشهده المجتمع من تطور تنموي في مختلف المجالات، كما أن الرسالة التي نريد أن تصل إلى أبنائنا الطلبة وبناتنا الطالبات من مثل هذه الأسئلة تضع الطالب والمعلم أمام أدوار جديدة، إذ لا يمكن حصر المادة العلمية في مجرد محتوي كتاب مدرسي ثم استرجاع هذه المادة في الامتحان، هنا الوضع مختلف ويتعلق ببناء منظومة معرفية للطالب توسع من مداركه تجاه ما يشهده الوطن من نمو وتطور في جميع الميادين وربط هذا التطور بالمادة العلمية التي تدرس للطالب.

قياس مهارات

وأشارت معاليها إلى أن وزراة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم علي تعاون وثيق بشأن تطوير الورقة الامتحانية بحيث يتم من خلالها قياس عدد من المهارات التي تركز على الفهم والاستيعاب من جانب الطالب، وليس الحفظ والتلقين، وهناك مؤشرات إيجابية تبرهن علي تطور آلية تصميم الورقة الامتحانية، وتفاعل الطالب معها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض