• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

شارك في بطولته حسن يوسف وناهد شريف

كمال الشناوي يتنازل عن نجوميته في «نساء الليل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

«نساء الليل».. فيلم اجتماعي إنساني رومانسي مهم، وهو من الأفلام التي أحدثت نقلة مهمة في مشوار أبطالها، ورغم أن كمال الشناوي تراجع فيه عن البطولة المطلقة وأدوار الدونجوان الوسيم التي اشتهر بها، فقد كان فاتحة خير على الوجوه الشابة وقتها، وفي مقدمتهم حسن يوسف.

دارت أحداثه حول الفنان التشكيلي «أحمد حمدي»، الذي يختار موديل «نموذج» من فتيات الليل ليرسمها، محاولاً أن يطبق صورة الضياع لهذه الشخصية على حالة الضياع المسماة في إحدى لوحاته الفنية، ليشارك بها في أحد المهرجانات الدولية، ومع تردد الفتاة على الأتيليه تشعر بمجموعة أحاسيس مختلفة، أهمها نزعة الحب تجاهه، إلا أنه يتجاهلها، وتحصل اللوحة على الجائزة الكبرى، وتبلغ بعدها شهرة «أحمد» مرتبة عالية، ويعود إلى القاهرة وتسعى «يسرية» جارته إلى مقابلته، لتخبره بما حدث لها معه وحملها منه، على أمل أن يتزوجها، إلا انه يتنكر لها.

شارك في بطولة الفيلم كمال الشناوي، وناهد شريف، ونيللي، وحسن يوسف، وغسان مطر، وعزيزة حلمي، ووداد حمدي، وكوثر رمزي، وإبراهيم سعفان، وسيف الله مختار، وكتب له القصة والسيناريو والحوار فيصل ندا، وأحمد عبدالوهاب، وأخرجه حلمي رفلة.

وتوقف المؤلف فيصل ندا عند ذكرياته مع الفيلم الذي عرض عام 1973، وقال إنه جاء في مرحلة انتقالية من حياة كمال الشناوي الفنية، والذي فوجئ بمؤسسة السينما تطالبه بأن يشارك في البطولة حسن يوسف ونيللي، ولأن الشناوي أدرك أن الزمن قد تغير تنازل عن دور الدونجوان، فاسحاً المجال للوجوه الجديدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا