• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

بالتعاون مع «الإمارات للفضاء»

جامعة زايد تنظم ورشة «مستقبل الرحلات الفضائية المأهولة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 سبتمبر 2017

أبوظبي ( الاتحاد)

نظمت كلية العلوم الطبيعية والصحية بجامعة زايد أمس، بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء، ورشة عمل حول مستقبل رحلات الفضاء المأهولة إلى القمر والمريخ قدمها خبيران من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) والوكالة الأوروبية للفضاء (إي إس إيه)، وذلك في فرع الجامعة بأبوظبي.

قدم الورشة كل من البروفيسورة كاثلين لوريني - كبيرة مستشاري وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) في عمليات الاستكشاف والفضاء، والدكتور برنارد هوفينباخ مدير إدارة الرحلات الفضائية المأهولة والاستكشاف الروبوتي في «إي إس إيه»، حيث تناول الاثنان أهم المراحل والخطوات التي تتبناها كلتا الوكالتين في رحلاتها إلى خارج الأرض، وكذا المصاعب التي تواجههما وكيفية الاستفادة من الرحلات السابقة. إضافة إلى شرح كافة التقنيات والسبل المستخدمة للقيام بهذه الرحلات.

واستعرض الخبيران دور وقيمة رحلات الفضاء المأهولة في توفير علوم ومعلومات جديدة من شأنها أن تحفز البحث والاستكشاف العلمي في مجالات حديثة ذات تطبيقات خلاقة لفهم أفضل للعالم الذي نعيش فيه.

وبيَّنت البروفيسورة لوريني في شرحها المعمق الرحلات التي أرسلتها «ناسا» لاكتشاف الفضاء والمريخ بشكل خاص، وأهم الخطوات التي تخضع لها الرحلة ورواد الفضاء الذين بداخل المكوك.

ومن جانبه، أكد البروفيسور برنارد هوفنباخ أهمية إشراك العنصر البشري في هذا النوع من الرحلات الاستكشافية للفضاء العميق والكواكب القريبة كالمريخ والقمر.

وصرح الدكتور فارس هواري -عميد كلية العلوم الطبيعية والصحية بالإنابة بجامعة زايد بأن هذه الورشة تأتي في إطار تعزيز التعاون بين الجامعة ووكالة الفضاء الإماراتية، إذ يسعى الجانبان إلى بناء قدرات الطلبة في مجال علوم الفضاء وتطبيقاتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا