• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كرتي: لا يمكن أن نعبث بعلاقاتنا العربية

البشير في ولايته الجديدة: الأمن أولاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 يونيو 2015

الخرطوم (د ب أ)

تعهّد الرئيس السوداني عمر البشير، بأن أولويات دورته الرئاسية الجديدة التي ستبدأ فور تنصيبه اليوم الثلاثاء، ستكون تحقيق الأمن، وفرض هيبة الدولة على كل أطراف السودان، إلى جانب تحقيق الرضا الوطني والعيش الكريم للسودانيين. وقال في أول لقاء له مع نواب حزبه المؤتمر الوطني الحاكم: «نريد أن ينطلق السودان من خلال الدورة المقبلة، ووضعنا أسبقياتنا بصورة واضحة»، حسبما ذكرت شبكة «الشروق» السودانية. وأضاف أن الأسبقية الأولى تتمثل في تحقيق الأمن وفرض هيبة الدولة على كل أطراف السودان، وتابع: «لأنه من دون توفير الأمن كل ما يطلبه منا الآخرون سيكون سراباً، لأن الأمن والتنمية وجهان لعملة واحدة». وقال موجهاً حديثه لنواب حزبه: «أنتم ستكونون رأس الرمح في تحقيق الأمن الاجتماعي»، حاثاً إياهم على العمل من أجل الاستقرار. يذكر أن الرئيس البشير سيؤدي اليمين الدستورية اليوم الثلاثاء لولاية جديدة، مدتها خمس سنوات، وذلك بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت في السودان الشهر الماضي، بحصوله على نسبة 94% من الأصوات، حسب المفوضية القومية للانتخابات في السودان، وقالت المفوضية: «إن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت46,4%».

من جانب آخر، قال وزير الخارجية السوداني علي أحمد كرتي: «إن موقف بلاده من العلاقات مع الدول العربية ودول الخليج استراتيجي، وليس تكتيكاً مرحلياً، وإن السودان لا يمكن أن يعبث بمثل هذه العلاقات»، مشيراً لأهمية استمرار الحوار مع أميركا والدول الأوروبية منفردة. وأوضح كرتي في مقابلة مع شبكة «الشروق» السودانية بثتها مساء أمس الأول أن «موقف السودان من الانفتاح على الدول العربية ودول الخليج موقف طبيعي واستراتيجي، ولا يمكن أن نعبث بمثل هذه العلاقات».

ونقلت الشبكة أمس على موقعها الإلكتروني عن كرتي القول: «السودان استشعر الخطر الذي استشعرته السعودية والمنطقة العربية من الأزمة اليمنية، وقرر المشاركة بالسرعة المطلوبة في تحالف عاصفة الحزم» مؤكداً أهمية استمرار الحوار الوطني الذي رأى أنه أصبح بنداً مهماً في كل اللقاءات مع المسؤولين الغربيين. وقال: «إن فكرة الحوار تجاوزت كل الشكوك، وأن ما أثير عن جهات داخل الحكومة لا تريد حوارا غير صحيح».

واعتبر أن «صبر البشير على الحوار أفشل محاولات استفزاز الدولة والحوار من البعض»، مجدداً الدعوة لحملة السلاح والمعارضين للانضمام إلى جهود التسوية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا